كل شي صار لكن بعد في أمل

كل شي صار لكن بعد في أمل

جيلنا ما كان يسمع بشي اسمو وطن … كان الوطن هو عيلة و حزب

كان الوطن حيط الكل بيطلع عليه
كان الوطن شي مش مفهوم إلنا
ما إلنا حق نحلم فيه براحتنا

اليوم ما في شي تغير الكل بعدهن …. إلا الوطن عم يحترق
لكن مش أول مرة بيحترق قبلها احترق كتير و بكرا بيحترق كتير
بس كل مرة كان بيعمر عن جديد

الوطن يللي عميخبرونا عنو اهلنا احترق عأيامهن قبلنا بكتير
لما كانو يشوفو الغلط و يسكتو عنو … يمكن كان التمن ارخص بكتير لو اندفع و كان انحفظ هالوطن

الوطن يللي عميحترق اليوم … انحرق قبل بكتيير
لما صار سجن و ذل لاولادو
لما انفسدت مظاهرو من اعلى مستوى ﻷوطى مستوى
لما صار التعليم فيه … شي زبالة
لما صار كل شي فيه مظاهر و صارت الناس طبقات
لما صارت الناس كل مين بقول بدي امشي الحيط الحيط
و فروعة المخابرات صارت هي الوالي و نازلة تعفيس بالخلايق و سمسرات

الوطن انحرق قبل بكتير و ما حدا يكذب عحدا
كل هاللي صار و عميصير و رح يصير هالشي نتيجة حتمية إذا مش اليوم بكرا

و يللي مفكر إنو نظام من غير وطن ممكن يحميه كتير موهوم
و يللي مفكر إنو الوطن بيروح بروحة نظام … كمان موهوم

لو انحرق البلد عالأرض … بتعمر
لكن يللي بالقلوب انكسر … مين حيعمرو ؟؟
هون المرجلة و هون الدين و هون الأخلاق و البطولة
والعيش المشترك بهاللحظة بيكون قول و فعل

 

بقلم أنس هنداوي

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: