أم الشهداء حاضنة هابيل، أول مظلوم عرفته الأرض

أم الشهداء حاضنة هابيل، أول مظلوم عرفته الأرض

بلدة ارتبط اسمها بأشهر شهداء التاريخ (هابيل) و (نبي الله يحيى)… واليوم مجزرة سوق وادي بردى 25 تشرين الأول 2013

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة

سوق وادي بردى … اسمها القديم: آبيلا، أو: آبِل.. وآبل هو (هابيل بن آدم عليه السلام)، وتعرف في كتب التراث العربي باسم (آبل السوق)، أي (سوق هابيل)
في أعلى الجبل المشرف على البلدة هناك قبر قديم يقال أنه قبر هابيل بن آدم عليه السلام، وهكذا فإن (آبل السوق) أي (سوق هابيل) بلدة قد أخذت اسمها من صاحب الجثمان الذي احتضنه ترابها، لتكون بذلك حاضنة جثمان أول ضحية بشرية (هابيل)، وكذلك هي شاهدة على أشنع جريمة في التاريخ وهي (مقتل نبي الله يحيى عليه السلام)، ثم هذا قدرها اليوم لتكون مسرحا لواحدة من أشنع الجرائم والمجازر في ريف دمشق…
بلدة سوق وادي بردى هي أم الوادي… وأصله… عُرفت قبل الفتح الإسلامي باسم (آبيلا) أو (آبل) نسبة إلى هابيل بن آدم عليه السلام، وأحيانا يسميها المؤرخون العرب باسم (آبل السوق) تمييزا لها عن آبل ريف حمص، وتمييزا لها عن الآبلّة (التي في جنوب العراق).
(آبيلا) أو (آبل السوق) أو بالعربية (سوق هابيل) كانت مركزاً إداريا هاماً وإمارة ايطورية زمن الحكم اليوناني والروماني لسوريا، وقد ورد ذكرها في الكتاب المقدس عند النصارى (لوقا: 3/1) في قصة مقتل نبي الله يحيى عليه السلام، وذكر فيه: “إنها كانت في السنة الخامسة عشرة من سلطنة القيصر طيباريوس ولاية يحكمها ليسلنيوس رئيس الربع، وكان هذا في ايام كرازة يوحنا المعمدان”
وكانت البلدة زمن الروم موقع سوق موسمي هام مشهور على مستوى الإقليم كله، ينعقد في موسم أعياد النصارى، فتجبى إليه البضائع ويأتيه التجار من أقاليم الشام والروم ومصر.. وفي عام 14 هجرية، وخلال انعقاد ذلك السوق هاجمتها كتيبة من كتائب جيش الفتح الإسلامي بقيادة عبدالله بن جعفر بن أبي طالب، لكن الروم أحاطوا بالكتيبة وكادوا أن يبيدوها، فأنجدهم خالد بن الوليد بجيش فتم الفتح.. ودخلت ولاية (آبيلا) وادي بردى، بمركزها وقراها ومزارعها التابعة لها في الوادي شرقاً وفي السهل غربا وفي سفوح القلمون شمالاً، دخلوا جميعاً تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله.
ويوم الجمعة 25 تشرين الاول 2013
أكثر من 225 شهيد و 250 مصاب حصيلة مبدئية لانفجار سيارة مفخخة أمام مسجد أسامة بن زيد عقب الصلاة مباشرة أكثر من 15 طفل من بين الشهداء بقي لنا ذكرى أشلاء و لحم محروق و دماء غطت الأرض
أباء يبحثون عن أبنائهم و أبناء فقدوا أبائهم
أمهات تبكي أزواجها و أبنائها و أخوتها
و أنين من بيوت فقدت شبابها
أم تتوسل أن يعالج ابنها الوحيد و تسقط ثم تنهض فتتوسل فتسقط و كأنه شريط تكرر أمامي خمس مرات و هي تسقط في الممر الضيق
أب لا يجد من ابنه سوا بنطاله الأزرق يحمله و يسألني عن طفله مفجوعا
اخرون كانوا مصابين لكنهم آخروا أنفسهم لعلاج غيرهم كاتمين أنينهم و ألامهم
في ذاكرتنا اليوم أبطال مصابين صبروا على جراحهم و عالجوا لتكون جراحهم أقسى بكثير ممن عالجوهم
في ذاكرتنا جثث و أشلاء و حزن و ألم
في ذاكرتنا حقد

بردى… طعم الماء فيك دم، وكل شيء فيك بطعم الموت

لقد ارتوت أرضك بالدماء الطاهرة… الدماء المظلومة

فحتما سيزهر ياسمين الحرية بلون الدماء، وتبقى طعم اشجارك بطعم الحزن

مئتي شهيد ليسوا أرقاما، بل يستحقون سنيناً رثاءً وعزاء

لأجل شهداء العزّ سيخط بردى بمجراه أسماء الشهداء لتنضم الى تاريخ ابيلا وادي بردى وشهداءها

 

فريق العمل:

إعداد: أحمد نصر الله، رضوان نصر الله

تحرير وتدقيق: مروة أبو حطب، جوري

تقديم: وعد شربجي

ميكساج: رنيم قباطروس

 

 

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: