لقمتنا وليرتنا – المواد الغذائية

لقمتنا وليرتنا – المواد الغذائية

موضوع حلقتنا لح يكون عن  غلاء اسعار المواد الغذائية وصعوبة تامينا وخاصة برمضان.

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة

مسا معطر بياسمن سوريا

ورمضان كريم علينا وعليكون  واهلاو سهلا بكل مستمعينا الكرام عبر اثير اذاعة الكل اذاعة بلدنا
متلما  بنعرف انو بلدنا عم تتعرض لازمة كبيرة وهي الازمة كان ئلا اثار سلبية على حياة الناس وخاصة برمضان متل غلاء الاسعار والازمات الثانوية الاخرى وكمان صعوبة الحصول على المواد الغذائية  وندرتا  وعلى سيرة المواد الغذائية موضوع حلقتنا لح يكون عن  غلاء اسعار المواد الغذائية وصعوبة تامينا وخاصة برمضان
رمضان قبل كان غير كانت الناس قبل كم يوم من رمضان  تنزل عالاسواق مشان تامن يلي بتحتاجو من مواد غذائية للسحور والفطور  وكان يلي بدنا ياه متوفر بسعر  فينا نقول مناسب لبعضنا   وكانت الاسواق متل سوق الحميدية والبزورية  تمتلي بالناس يلي جاية من جميع مدن العاصمة لحتى تاخد يلي بدا ياه
لكن هلا عم نشوف انو بلشت الناس تقل بالاسواق  والتجار صارت عم تسكر محلاتا بكير طيب شو السبب يا ترا ! السبب هو  غلاء اسعار المواد الغذائية لحد كبير وكان لغلاء ااسعار اسباب كتيرة من هي الاسباب العقوبات خلت كتير من الدول انو توقف التصدير والاستيراد  من سوريا  بحجة الضغط على النظام وهاد الشي دفع بعض الشركات التانية الاستغلالية انو تعطي للشركات السورية  يلي بدا ياه بس باسعار غالية  جدا وكمان كان للنظاام دور بغلاء الاسعاريعني صارت الحكومة تستورد من  الدول المؤيدة ئلا وتصدرلا  وبهيك صارت بعض مواد غذائية شبه نادرة   هي كانت اول الاسباب
وتاني الاسباب انو في كتير من المناطق يلي تعرضت للقصف كان فيها مصانع بتنج منتجات وطنية وهي المصانع تضررت كتير في منا توقف عن العمل لاو بمنطقة خطيرة وفي منا احترق  من ما عاد اجا عمال عليها كمان صارت المصانع تتبع طريقة لحتى تحافظ على  منتجاتا وعلى ميزانيتا صارت تقلل من حجم النتجات وتغلي من سعرا
والسبب الرئيسي بهاد الغلاء هو التجار  يلي مو راحمين بهالناس ومبلشين يغلو  بهالاسعار فوق مو هي غالية يعني رحمونا شوي مشان نحاول نفيدكون  واذا بدكون يانا نظل نشتتري منكن رحمونا شوي
كمان الحكومة والوزراء يلي كل يوم بنشوفن على التلفزيون  السوري مبلشين  يتوعدو ويقلو انو هنن عن ينزلو على الاسواق  يعملو رقابة على الاسعار لك ما عم نشوف حدا منن هنن بيوصلون يلي بدن ياه عالبيت ومن دون مصاري كمان ونحنا يلي بتروح علينا
كمان تغير سعر الدولار بياثر على اسعار المواد الغذائية يعني الناس صارت تستنى الدولار لحتى ينخفض مشان تنزل تشتري حاجاتا  مستغلة هي الشغلة
وهي كانت بعض الاسباب  في غلاء الاسعار  وهلا لح وضح بقائمة صغيرة الغلاء يلي صار ببعض الواد الغذائية الضرورية  يعني  كيلو الحليب كان ب 30 ليرة  صار ب 125
وكيلو الدجاج كان ب 125 صار ب1200
وكيلو اللبن كان ب 35 صار ب 120   وغيرها من الخضراوات والفواكه يلي  ارتفع سعرها وصارت شبه نادرة
يعني عم تلاحظ عم تغلى الاسعار بنسبة كبيرة مو بنسبة قليلة وبالاخير ما عم تروح غير على هالشعب المسكين  يعني صارت الناس تاكل هم النزلة عالسوق  يعني اذا بدها تفكر تنزل وتتسوق بدا تحط بحسابا انو لح تصرف شي 10000 ليرة وهيك صارو يعتمدو عاغلب الناس على المونة والحبوب لانو بظل ارخص
مشان هيك بدو قول خلي هالتجار يرحمونا يخففو عنا التجار يلي تحولو لعالم تاني وهو عالم حكم القوي عالضعيف  ونحنا كمان لازم نراعي بعضنا ع عن طريق الاغاثات والتبرعات ومساعدة الناس وخاصة برمضان لانو رمضان شهر الرحمة والمحبة و    التعاون  وبتمنى تكونو استفدتو من موضوع حلقتنا  وتظلو تابعونا دائما على اثير اذاعة بلدنا عن طريق مو قع الاذاعة  www.baladna.fm
وتابعو اخر اخبار الاقتصاد بسوريا من خلال صفحتنا على الفيسبوك  لقمتنا وليرتنا
تابعوني دائما انا جودي  ببرنامج لقمتنا وليرتنا على اذاعة بلدنا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فريق العمل:

تقديم : جودي

مكساج : قصي آغا خطيب

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 29٬796 مشترك

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: