لئمتنا وليرتنا – العملة السورية

لئمتنا وليرتنا – العملة السورية

بهالحلقة رح تحكيلنا جودي عن الليرة السورية وانعكاس الثورة عليها.

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة


مسا النور
رمضان كريم على كل حارة بسوريا وانشالله يكون رمضان الخير وانصر باذن الله وانشالله ينعاد علينا وعليكون بالصحة والسلامة والامان ………..
رجعت معكون انا جودي لحتى فيدكون بحلقات خاصة عن رمضان …وبهي الحلقة لح احكي عن الليرة السورية يل بتكون معنا بكل حركة بالاكل والتنقل والشغل .
في بدايات الثورة ما لاحظنا صعوبة بالتعامل بالليرة السورية لكن مع تقدم الثورة خطوة بخطوة كانت سوريا بكل خطوة للثورة عم تتعرض لعقوبات اقتصادية خارجية يعني الدول التانية بتفكر بهي الطريقة لح تأثر على النظام المليان مصاري بس للاسف كل هي العقوبات كانت عم تنزل على الشعب السوري يلي ما بيدو حيله لا وفوق هيك كمان ومع تطور الثورة بكل مرة كمان النظام الفاسد صار بدو يفرض عقوبات على الشعب يعني فوق القصف والجوع والمعاناة عقوبات الله يعينا على كل حال .
طيب خلينا نسأل حالنا كيف أثرت العقوبات على العملة السورية ؟
اثر العقوبات بيكمن في هبوط حاد في احتياطات سوريا من النقد الى النصف تقريبا يلي ادى بدورو لارتفاع تكاليف معيشة الفرد السوري يعني هي العقوبات ما نزلت على النظام نزلت على الشعب كمان النظام فرض عقوبات على الشعب من خلال زيادة التكاليف بشكل عام يعني صار الواحد فينا اذا بدو يركب مكرو صار بدو يفع بدل العشر 25 ليرة وكمان ضاعف اسعار المشتريات وبهيك صارت الليرة ما تبقى مع الفرد السوري الا لكم يوم ………. يعني كل العقوبات الخارجية والداخلية عم يروح ضحيتا الشعب السوري
كمان العملة السورية كان عم ياثر عليها عملات عالمية مثل الدولار يلي لاحظنا بالفترة الاخيرة كان عم يلعب بالعملة السورية يعني الدولار ساعة بيرتفع وساعة بينخفض ومرات بيصير مرتفع لدرجة كبيرة بخلي الناس تقلل من مشترياتا وبالاخير ما بتروح غير على الفقير ومرات بينخفض ويكون هاد من مصلحة الفقير واخر شي وصلو الدولار كان 200 ليرة طبعا التجار ما وقفوا مكتوفين الايدين قدام هي المشكلة فجمعوا اكبر كمية ممكنة من العملة الصعبة لحتى يحافظو على مدخراتن من الليرة السورية .وكمان كتير من صاحبين المحلات والشركات والتجار ما عاد تقدر تحدد سعر المنتجات وقل الطلب على متاجاتها وتوقف عمل كتير من الناس نيجية هي التغيرات يعني الواحد اذا بدو يشتري اواعي بدو يشوف الدولار واذا بدو يشتري لبن بدو يشوف الدولار يعني صار الدولار باكلنا وشربنا وحياتنا كلها كمان لاحظنا بالفترة الاخيرة كتير من الناس ولانو قلت اهمية الليرة صاروا يصرفو الليرة للدولار ويطلعو مصاريهون لبرا

طيب ليش الليرة ما بتكن مثل الدولار بنفس المرتبة ليش بس الدولار دائما يلي شاغل بال كتير ناس طبعا لانو امريكا بدا تاخذ كل شي بحياة العرب والنظام طبعا مبسوط لانو مو رايح عليه شي هو تعاملو بالدولار والناس يلي عم تاكلا بالليرة ومشان هيك لازم نتعاون لحتى نحافظ سوا على اهمية العملة السورية وتزيد من مستواها وما ناكل ببعضنا متل ما عم يساوي بعض التجار يلي مو راحمين هالناس المساكين وكل ما لون عم يزيدو الاسعار وعم تقل المصاري
وبهيك بنكون وصلنا لنهاية الحلقة وانشالله تكونو استمتعتو واستفدتو من هي المعلومات مشان تظلو تابعونا على اذاعة الكل اذاعة بلدنا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فريق العمل:

إعداد: جودي الدمشقية
إخراج وميكساج: شامي
تقديم: جودي الدمشقية وأم شامي

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: