أساليب البقاء

أساليب البقاء

تعرف على أساليب البقاء في زمن الحروب

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة


هذا شأنُ الحروبِ المعاصرةِ

آثارٌ مدمِّرةٌ على حياةِ المدنيّين، حيثُ يُصبحون أهدافًا مُباشرةً أو غيرَ مُباشرةٍ !!! وخاصًة أقلُّ حلقاتِ المُجتمع مُقاومةً ألا وهي الأطفالُ، والنّساءُ، وكبارُ السن، وذوي الاحتياجاتِ الخاصةِ. ولكن ما يجري في سورية لهُ طعمُ مرارةٍ خاصًا يزيدُ في عُسرٍةِ حركةِ النُّزوح القسريّةِ إلى دول الجوار. الأمر الذي لا يكادُ يطيقهُ الكبارُ فكيف بالأطفال؟؟
تنبّهَ الاختصاصيّونَ النفسيّونَ في جمعيةِ مستقبل سوريا الزاهر في الأردن إلى ضَرورةِ تَقديم مُساعدةٍ مُبكرةٍ للأطفالِ في كيفيّةِ التّعاملِ مع ضُغوطِ الحربِ وذلكَ لمنعِ حدوثِ مشاكلَ قد تؤثّرَ على حياتهم المُستقبلية .
ولذلك قدّموا برنامجًا يسمى” أساليب البقاء”.
وللتعّرفِ على ” أساليب البقاء” أجرينا لقاءً خاصًا مع لمياء مديرة البرنامج

وأساليبُ البقاءِ لا تعني الحفاظَ على الحياةِ. بل تعني إعادةَ تكيفِ الأطفالِ الّذينَ يُعانونَ من شدّةٍ نفسيةٍ بسبب الحرب. ليُعاودوا حياتًهم بشكلٍ طبيعيّ، فالطفلُ حينما يتعرّضُ لصدمةٍ ما .. يتعطّلُ جِزءٌ كبيرٌ من مهارته في الحياة ومنها التّعلمُ والتّواصلُ الاجتماعي وذلك لأن الصّدمةَ تُخلّفُ آثارً عميقةً لديه.

فقد حصلَ أعضاءُ فريقِ مُستقبلِ سوريا الزاهر في الأردن من قِبَلِ أطبّاءِ مُؤسَّسةِ الأطفالِ والحربِ النرويجيّة. وأساتذةً في “مركزِ علمِ نفس الأزمات” في النروج ، والمعهدُ الطبّيُ النفسيُ في إنكلترا .. .. على تدريبٍ خاصٍ ومكثّفٍ لبرنامجِ أساليبِ البقاء
والذي تمّت تجربتهُ منذ عام ألفٍ وتِسعُ مئةٍ وتسعٍ وتسعين في عدّةِ أماكنَ تعرّضت لكوارثَ
مثل فلسطيَن والعراق وافغانستان والبوسنة وروندا .

يَهدفُ البرنامجُ إلى مساعدةِ الأطفالِ المتأثرينَ بالحرب والّذينَ يعانونَ من كوابيسَ وخيالاتٍ متطفلة، ومشاكلَ في التّركيزِ، وبكاءٍ وأرق، وتجنبِ أو الانسحابِ من المجتمعِ المحيط
ويَحصَلُ الأطفالُ الذين تعرّضوا لفقدانِ ذويهم على جلساتِ عنايةٍ خاصةٍ، والّذين يحتاجونَ لمعالجةٍ فرديةٍ خاصةٍ يتم إحالًتهم إلى طبيبٍ أو اختصاصي نفسي من الفريق. والأطفالُ الّذين لم يتعرضوا مباشرةً للأزمات، فإنهم يَحُصلونَ على خبرةٍ تفيدُ في تخفيفِ الضغوطِ المستقبليةِ المحتملة.
وقد شاركَ في البَرنامجِ ذَوو الأطفال من خلالِ جلساتٍ خاصةٍ بهم تمكّنُهم من مُساعدةِ أطفالهم في تحسين جو التعافي.
كماويهدفُ البرنامجُ، ، إلى إنشاءِ شبكةٍ من الكوادرِ المدربةِ لقيادةِ مجموعاتٍ تطبّقُ البرنامجَ في مناطقَ جديدةٍ.

آليةُ تطبيقِ البرنامج
يستهدفُ البرنامجُ شريحةً عمريةً ما بين ثماني سنواتٍ إلى خمسَ عشرةَ سنةٍ، حيثُ يقومُ المدرّبونَ بتعبئةِ استبيانٍ يقيسُ مستوى تأثّرِ الحالةِ النفسيةِ للطفل من خلالِ مجموعةٍ من الأسئلةِ وذلكَ قبلَ تلقّى الأطفالُ للتدريبَ وبعدهُ. وتتضمنُ كل مجموعةٍ من عَشرِ إلى خمسَة عشرَ طفلٍ يقومُ على تدريبها مدربٌ ومساعدٌ يتعاملُ مع الأطفالِ كصديقٍ ليَكسَبَ الثّقةَ ويُقرّبَ التواصل بينه وبينهم.
ومدّةُ البرنامجِ خمسةُ أسابيعٍ بمعدّلِ جَلسةٍ في كل أسبوعٍ مدّة كل منها ساعتين.
الجلسةَ الأولى والثانية، تتعاملُ مع الأفكارِ والمشاعرِ المتطفلةِ ومشاكلِ الذكرياتِ السيئةِ، والجلسةُ الثالثةُ تتعاملُ مع الصعوباتِ التي يعانيها الأطفالُ في التركيزِ والنومِ والاسترخاء، والجلستان الرابعةُ والخامسةُ، للتعاملِ مع مخاوفِ الأطفالِ في مواجهةِ الأشياء المذكرةِ بالحرب
.
وتقولُ لمياء أنَّ الجمعيةَ درّبت خلالَ الخمسةِ الأشهرٍ الأولى من العام الجاري. مئتانِ وعشرينَ طفلًا سوريًا مقيمًا في الأردن، في محافظتي عمانَ وإربد، وتمّ تحويلُ بعضِ الأطفالِ إلى العيادةِ النّفسيةِ ليتابعَ العنايةَ بهم طبيبٌ أو اختصاصيٌ نفسي من ضمن فريقِ «مستقبل سوريا الزاهر».
وعن صعوباتِ تطبيقِ البرنامج تقول لمياء: «بكل مجموعةٍ حققنا الأهدافَ الأربعةَ الأوائل بسهولة إلا أننا وجدنا صعوبةً في تقبل أهالي الأطفال لضرورة متابعة النواحي النفسية لأطفالهم، حيث لم نصلَ للتفاعلِ المطلوبِ، فخصصنا برنامجًا آخر وهو (إرشاد ذوي الأطفال) لنشرِ الوعي لدى الوالدين».
أخيراً تعلق لمياء على تجربتها في البرنامج: «التقيتُ بحالاتٍ نفسيةٍ للأطفال تركتُ فيّ ما يكفي لكتابة دواوين من الألم والمعاناة والحديث يطول، إلا أن الطفل السوري يملك من التميز ما يدفعنا للتحمل والتفاؤل بمستقبلٍ لسوريا زاهرٍ حقًا».
يذكر أن جمعية «مستقبل سوريا الزاهر» هي منظمة إنسانية غيرُ ربحية قام بتأسيسها مجموعة من الأخصائيين والمهتمين السوريين في المجال النفسي والاجتماعي والتنموي.

فريق العمل:

انتاج وتقديم : منال

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 29٬796 مشترك

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: