تسطح الدماغ البشري العربي

تسطح الدماغ البشري العربي

عندما تذهب إلى مختبر لتعمل تحليل الدم لتعرف زمرة دمك, ألا يتم وخز إصبعك بإبرة؟ ماذا ينتج عن هذه العملية؟

يمسك الطبيب إصبعتك ويخزها بإبرة, لحظة الوخز تتكون كميةٌ من الألم في مجسات تحت الجلد, تقوم السيالات العصبية الكيميائية بنقل هذا الألم إلى النخاع الشوكي, فيرد النخاع الشوكي بسيالة عصبية إلى عضلات اليد تأمر هذه العضلات بعمل ما يمكن حتى يتم سحب اليد تفادياً للألم, صحيح؟ لكن لماذا لا تنسحب اليد؟ لماذا تنفر قليلاً ثم تعود لتتحمل هذا الألم؟ لأن الدماغ تدخل في هذه المشكلة وعرف أن مصلحة الجسد العامة تكمن في تحمل هذا القدر من الألم لأعرف زمرة الدم ” لأعرف الهوية ” في حال الإصابة بمخاطر أكبر من نزيف أو حادث سيارة أو أي إصابة محتملة. فأخذ القرار بتحمل الوخزة وأوعز إلى العضلات بهذا الأم .

نعم إن المثال بسيط لكنه يلخص كثيراً من الأحداث, فمن غير الممكن أو المقبول تشبيه الألم الناتج عن وخزة إبرة بالألم الناتج عن طعنة خنجر أو رصاصة قناصة أو شظية مدفعية, ولكن اللحم البشري واحد وهو من يتعرض لهذه الآلام, صحيح أن وخزة الإبرة تشكل الألم, لكنها لا تشبه وخزة الضمير, أو شوكة الوجدان وعذاب الروح في النفس البشرية.

لكي نؤمن بالحل يجب أن تزيد التلافيف في دماغنا العربي, والذي صار أشبه بقطعة جبنة ملساء منه إلى ثمرة صنوبر تحوي أسرار وجوهر الحياة بداخلها, كيف تزيد هذه التلافيف ؟ لماذا نريد زيادة هذه التلافيف؟

في علم الاقتصاد يكمن الربح في زيادة دورة رأس المال, أي إنه كلما زادت دورة رأس المال بزيادة الأعمال والتقنيات والمؤسسات والجهات يزداد صافي الربح الناتج عن هذه الدورة, ألا نستطيع تشبيه الفكرة برأس المال؟ وحتى نزيد الربح الصافي من هذه الفكرة ألا نحتاج إلى زيادة دورة هذه الفكرة في الدماغات البشرية؟ أي أننا نحتاج مزيداً من التلافيف ومزيداً من السيالات العصبية ومزيداً من الفعل لا رد الفعل, لا نحتاج مزيداً من رد الفعل, نحتاج مزيداً من الرقي والحضارة ولا نحتاج مزيداً من الجهل و التخلف, نحتاج مزيداً من العلم والنور, ولا نحتاج مزيداً الظلم والتخلف, نحتاج مزيداً من المحبة والوفاء, ولا نحتاج مزيداً من الحقد والغدر والكراهية.
إننا نحتاج مزيداً من الاحترام, مزيداً من العنفوان والكبرياء لنعرف زمرة دمنا. مزيداً من التواضع والتذلل لله القدير, ومزيداً من التواضع بين بعضنا ” جنس البشر “.
ما هو الجوهر البشري؟ لماذا تعددت الثقافات رغم وجود الدماغ ذاته في رأس البشر ذاتهم؟ أهل الهند ألا يدافعون عن أساطيرهم الخاصة بهم ويتغنون بها كل مساء وكل عيد احتفالي ؟ ألا يتفاخرون بالمهراجا وبالكتب وبالرياضيات التي اخترعوها ؟ أهل اوربا ألم ينبذوا الكنيسة ويضعوها خارج الحياة البشرية بما يسمى العلمانية؟ أليست الخطيئة انتهاك للقواعد الأخلاقية والتي هي القوانين الالهية والقوانين العامة الوضعية؟ أم أنها مخالفة شريعة الله التي وضعها بين عباده؟ لماذا يحق لهم وضع قوانين تعرف الاخلاق وتبين لنا الرذيلة؟ ولا يحق لنا؟

زمرة الدم تحتاج وخزة إصبع في عيادة للطبيب!
الهوية أيضاً تحتاج وخزةً من إبرة الوجدان ومسلة الضمير في عيادة الوطن!!

 

بقلم: حسام البيطار

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: