وراق الياسمين – الأسلحة الكيماوية والوقاية منها

وراق الياسمين – الأسلحة الكيماوية والوقاية منها

قذائف وغازات، شلل بالأعصاب وتشوهات، حالات اختناق وحروق شديدة… هاد هو الكيماوي اللي عم يستخدمه النظام ليقتل الثوار ويخوف الناس.. من الواجب أنو نحكي عن أنواع الأسلحة الكيميائية و تأثيرها، ونعرّف الناس بطرق الوقاية منها، وكيفية إسعافها بعد الإصابة فيها

لسماع الحلقةانقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة

اليوم حبت ياسمينتنا الشامية تفتح لنا ورقة جديدة من وراقها وتحكيلنا قصتها..
قذائف وغازات … شلل بالأعصاب وتشوهات .. حالات اختناق وحروق شديدة.. هاد هو الكيماوي اللي عم يستخدمه النظام ليقتل الثوار ويخوف الناس..
مناطق كتيرة تم استهدافها وقصفها بالأسلحة الكيماوية .. بريف دمشق .. و حلب ..وحمص.. وغيرها..
ولسه في مخزون كبير من هالأسلحة الموزعة على عدة وحدات من الجيش بمناطق مختلفة من سوريا .. واللي ممكن تقتل الآلاف من الناس بوقت قصير ..
لذلك كان من الواجب أنو نحكي عن أنواع الأسلحة الكيميائية و تأثيرها .. ونعرّف الناس بطرق الوقاية منها ….وكيفية إسعافها بعد الإصابة فيها..

والأسلحة الكيماوية بتكون باستخدام المواد الكيماوية في الحروب لقتل الإنسان أو تعطيله .. عن طريق دخولها الجسم سواء باستنشاقها أو تناولها عن طريق الفم أو ملامستها للعيون أو الأغشية المخاطية.

   وهالمواد الكيماوية بتكون غازية أو سائلة سريعة التبخر ..  تُطلق في الفضاء أو تُلقى على الأرض سواء بالرش مباشرة بواسطة الطائرات على ارتفاع منخفض أو وضعها في ذخائر على شكل قنابل أو قذائف .. ولما توصل القذيفة للهدف وتنفجر بتطلع  الكيماويات السامة على شكل أبخرة وبتسبب الموت الجماعي.
وحتى تسبب الأسلحة الكيماوية أذية لازم تكون بتراكيز كافية و تلامس الجلد أو الأغشية المخاطية (متل العين ) أو أنو نستنشقها أو نبلعها..وبتتميز بأنو إلها روائح مميزة باستثناء غازات الأعصاب.. وهيك لما يكون عنا شك باستخدام سلاح كيماوي من خلال انتشار رائحة مختلفة مع القذائف من المهم نبعد عنها بالصعود مباشرة للطوابق العلوية والأماكن المرتفعة لأنو الغازات السامة أتقل من الهواء و بتتركز بالأماكن المنخفضة….
ويعتبر استعمال الأقنعة والملابس الواقية  أفضل الطرق لتجنب الإصابة بالكيماويات السامة .. وبحالة عدم توافر هالأقنعة الأفضل التنفس من خلال منديل مُبَلَّل بمحلول قلوي أو بالماء والصابون أو صنع قناع واقي من القماش والقطن وقطع من الفحم لتقليل الأضرار الناتجة عن هالكيماويات..

والأسلحة الكيماوية الغازية أنواع متعددة ، منها:
1. غازات الأعصاب (Nerve Gases).
2. الغازات الخانقة (Asphyxiants).
3. المواد المسببة للبثور والندبات (Blistering Agents).
4. العوامل الرئوية (Pulmonary).
5. العوامل المفرزة للدمع (Lachrymatory Agents).

رح نبدا بالحديث عن :
(1) غازات الأعصاب Nerve Agents :
وهي بحالتها الغازية بتكون عديمة اللون ، أما لما بتكون سائلة فبتأخد لون أصفر شاحب.. ومن أخطرها غاز السارين والتابون وغاز في إكس  VX… اللي ممكن تسبب الوفاة خلال وقت قصير..
وهالغازات بتهاجم الجهاز العصبي و بتأثر بالعضلات التلقائية اللي بتنظم عملية التنفس والغدد مما يؤدي لوقف عملية التنفس والموت…
وأعراض الإصابة فيها بتشمل: افرازات مخاطية ولعابية زائدة, دموع غزيرة ، تقلص بؤبؤ العين لدرجة كبيرة, مع ألم بالعيون, تعرق زائد, إسهال, سعال, غثيان وألم في البطن, تغير في ضغط الدم, تغير بدقات القلب صعودا أو هبوطا, اختلاج للأطراف, ضيق تنفس حاد, وحتى الغيبوبة.
وعند ظهور هالأعراض .. والشك بوجود إصابة, فأول وأهم خطوة هي التخلص من الثياب الملوثة فوراً, ولو بنقطة واحدة.. لأنو هالتياب بتبقى مصدر للتلوث لأكتر من نصف ساعة كاملة بعد إصابتها بالرذاذ…  وهادا بيعني أنو كل مين بيحاول يلمس ملابس المصاب .. فينصاب كمان …
لذلك أول شي بيساويه المسعف (بعد ما يرتدي  القفازات الواقية) هو أن يخلع ملابس المصاب .. وما  بيمرر القميص أو الكنزة فوق رأس المصاب حتى ما تزيد الإصابة .. بالعكس بيقصها قص من على جسمه وبيخزنها ضمن أكياس نايلون محكمة.
وبعدين منغسل جسم المصاب بالماء والصابون بشكل وافر ولمدة ربع ساعة على الأقل مع مراعاة عدم فرك الجلد بقسوة مشان ما يصير عنا سحجات مجهرية  بتساعد على امتصاص المادة السامة… ومنغسل الأعين المصابة بالماء لمدة ربع ساعة أيضاً من دون صابون طبعاً.
و يفضل غسل كامل الجسم بمحلول قلوي اذا كان متوافر.. متل محلول الكلور المنزلي الممدد بنسبة 9 الى واحد …. يعني كل تسعة ليتر ماء يضاف لها واحد ليتر  كلور ..

والعلاج الطبي للمصاب بغاز السارين هو:

 حقنة الأتروبين Atropine وآلية تأثيره بتعتمد على معاكسة تأثير غازات الاعصاب .. و بالتالي تعمل على عكس تضييق الحدقة , و تجفيف المفرزات اللعابية و القصبية و التي هي عادة مسؤولة عن حالات الاختناق و ذات الرئة الاستنشاقية ..
وجرعة الاتروبين : عادة من 2 لـ  8 مغ عضلي أو وريدي و عادة بيتم معايرة الجرعة حسب استجابة المريض و خصوصا جفاف المفرزات و توسع الحدقة..
وبينعطى الأتروبين مع دواء Pralidoxime براليدوكسيم كلورايد وهو مضاد نوعي لغازات الاعصاب و الجرعة المستعملة عادة 1 الى 2 غرام بشكل سائل وريدي ، و في حال حدوث الاختلاجات منعطي المصاب إبرة Diazepam مضاد اختلاج ( ديازيبام ) بالوريد أو العضل .
ومن الاجراءات المساعدة بهالحالات :
سحب المفرزات القصبية بشكل فعال لمنع حصول الاستنشاق
استخدام الاوكسجين عند الضرورة .. بالإضافة لموسعات القصبات
مع الانعاش القلبي الرئوي أو التنفس الاصطناعي باستخدام المنفسة الصناعية في الحالات الشديدة…
وإمكانية الشفاء من إصابة السارين ممكنة..  ونسبة نجاحها عالية إن تعاملنا مع الإصابة بشكل سريع وصحيح, وخصوصي إن كانت الإصابة طفيفة لمتوسطة…
ولازم نعرف أنو غاز السارين شبيه بالمبيدات الحشرية, فممكن يلوث مياه الشرب, الأطعمة المكشوفة, وأي شيء يلامسه, لينتقل بعدها للإنسان عن طريق الطعام أو الشراب أو الهواء. لذلك يجب غسل كل شيء منشك بتعرضه لمادة السارين بالماء والصابون.

 -2-

مننتقل بعدها للحديث عن نوع تاني من الأسلحة الكيماوية وهو الغازات الخانقة :
متل: الفوسجين- الكلوروبكرين .. و أغلبها من مركبات السيانيد بالشكل الغازي  .. وبيظهر تأثيرها بإضعاف قدرة الخلايا على استخدام الأكسجين.
وأهم الأعراض اللي بتظهر عند المصاب بهالنوع من الغازات :
ازرقاق البشرة والوجه خاصة نتيجة نقص الأكسجة ، تقلص عضلي شديد ، نوبات صرع واختلاجات، فقدان الوعي ، انقباض الفكين ، بطء القلب..صعوبة شديدة في التنفس.
وذمة رئوية وتلف بالشعيرات الرئوية اللي بيأدي لتسرب السوائل لداخل الرئة وحدوث الاختناق.
أما العلاج من التسمم بغاز السيانيد : بيتكون من نتريت الأميل (Amyl Nitrite), ونتريت الصوديوم ((Sodium Nitrite, وثيوسلفات الصوديوم (Sodium Thiosulfate)..
مع الحرص على تزويد المصاب بكميات كبيرة من الأكسجين لضمان نجاح أكبر للعلاج.

-3-

أما النوع التالث من الأسلحة الكيماوية فهو الغازات الكاوية (المسببة للقروح):
متل: المسترد الكبريتي “الخردل” و المسترد الهيدروجينى و مركب اللويسيت وهي من أهم غازات الحرب؛ وتستخدم لتأثيرها القاتل على الأفراد،  كمان بتلوث المناطق الحيوية من الأرض وبتعرقل استخدامها، وبتلوث الأسلحة والمعدات وبتحد من استخدامها القتالي…
وبيظهر تأثيرها بعد مدة بتتراوح بين 24و48 ساعة، وتستخدم في شكل ألغام أرضية ، وإلها رائحة بتشبه رائحة الثوم أو الخردل ، وبتنفذ في كل شيء ما عدا الزجاج وبتخترق التياب وبتسبب حروق جلدية عميقة صعبة الشفاء.
و أعراض الإصابة بسائل أو بخار الخردل: فبتكون احمرار حول العينين والفم والأنف، وبعد ساعات بيزيد الاحمرار  وبتظهر فقاقيع على الجلد بتكون مُؤلِمةً ومُشوِّهةً للجلد .. وبعدها بتنفجر هالفقاقيع وبتُأدِّي لجروح بالأوعية الشعرية الدقيقة الموجودة تحت الجلد..
وممكن يحصل عمى تدريجي ، غثيان ، صعوبة شديدة في التنفس ، قيء في حالات التسمم الشديد.
و الوقايــــة من هالغازات بتكون :
• بلبس الملابس الواقية (بذلة الوقاية من المواد البيولوجية والنووية) .
• لبس قناع الوجه .
• غسل جميع المواد الملوثة جيداً بالماء أو التخلص منها بطريقة آمنة .
و العــــلاج بيكون مباشرة بعد الإصابة بحيث منغسل الجلد بالماء الساخن والصابون ومنغسل العيون بمحلول يحتوي على 2% من كربونات الصوديوم..
مع العناية الطبية بالجروح والحروق .

-4-
مننتقل بعدها للحديث عن النوع الرابع من الأسلحة الكيماوية  وهو غازات الدم :
متل: غاز سيانيد الكلور، و غاز سيانيد الهيدروجين ، وفوسفور الهيدروجين، وزرنيخ الهيدروجين، ومركبات الكلور العضوية ..
وهالغاز بيأثّر على كريات الدم الحمراء من خلال استنشاقه ، وبيتحد مع هيموجلوبين الدم ليكوِّن مركب سام وبيشعر المصاب بعدها بضيق في التنفس وقيء بطيء مع تهيج للعيون والجلد والجهاز التنفسي ، وبتتطور الحالة لصعوبات في التنفس وأزمات رئوية .. وبعدها بيحدث إغماء.. وتسمم بالجسم بيأدي للوفاة .
والإسعاف السريع في هذه الحالة بالتعرض للهواء النقي في حالة الإصابة الرئوية، مع إزالة التلوث بالماء في حالة إصابة العيون والجلد . بالإضافة لإجراء تنفس صناعي بسرعة للمصاب..

-5-
أما النوع الخامس فهو الغازات المسيلة للدموع :
مثل: غاز كلورا ستيترفينون؛ وأعراضه عبارة عن دموع غزيرة فور الإصابة، وعطس شديد وتهيُّج في العين ويجب غسل الأعضاء الملتهبة بالماء مع عدم الحك في العين.

 وبعد ما حكينا عن أنواع الأسلحة الكيماوية وطرق علاجها من الضروري نعرف العلامات اللي بتدل على استخدام السلاح الكيميائي وهي: إذا لاحظنا  قنابل بترميها الطيارات بطريقة الإسقاط .. مع ملاحظة وجود بقع أو مواد سائلة على المسطحات كالنوافذ.. أو بالإحساس بروائح كريهة أو غير مألوفة

أو ملاحظة وجود أبخره أو غازات متطايرة بالجو .. أو لما نشوف جنود عم يستخدموا أقنعة واقية بساحة الحرب .. فهي كلها أدلة على استخدام السلاح الكيميائي..
وممكن تدلنا بعض الأعراض اللي بتظهر بالجسم على التعرض للكيماويات السامة متل : الشعور بالغثيان.. و صعوبة التنفس .. أو احمار وتضيق بحدقة العين .. أو الشعور بالتشنج والاختناق .. كلها بتكون علامات واضحة على استخدام السلاح الكيميائي ..
ومنقدر نقول أنو الالتزام بالتعليمات أثناء التعرض لغازات الحرب ممكن يُقلِّل بشكل كبير من تأثيرها الضار على الإنسان..
والتعليمات المفروض تنفيذها بشكل فوري هي :
1- يجب ارتداء القناع أو الخرقة المبلولة بالماء لمدة لا تزيد عن ( 5ثوان) من لحظة اكتشاف الهجوم..
وأي قطعة قماش مبللة بالماء و الصابون هي عبارة عن قناع واقي من هذه الغازات ولو بشكل ضعيف.
والأفضل تجهيز العديد من المناشف الاحتياطية في حال بدأت الخرقة بالجفاف…
2- من المفيد تعبئة بعض الهواء في أكياس بلاستيكية محكمة مشان نستخدمه عند الضرورة القصوى بعد التعرض للهجوم.
3- ممكن نعمل منطقة معزولة ونجهزها لتكون كملجأ من الغازات، بحيث منختار غرفة مناسبة قليلة المنافذ، غير مطلة على الشارع … مع سدّ جميع فتحات التهوية فيها، وتغطية أسفل الأبواب، وأطراف الشبابيك منيح .. بحيث نقدر نلجألها وقت الضرورة مع تزويد هالغرفة بكل التجهيزات الضرورية للاعاشة متل الاغذية المعلبة الخفيفة ووسائل الاتصال الخارجية (هاتف- تلفاز- راديو) وشنطة اسعافات اولية .وبعض الملابس الجلدية والمعاطف المشمعة والنايلون السميك واحذية مطاطية وقفازات جلدية لجميع افراد الاسرة . مع حفظ المياه المستخدمة للشرب داخل اوعية خاصة محكمة الاغلاق (مثل الزجاجات والترامس.. بالإضافة لتجهيز بعض الأقنعة الواقية يدوية الصنع ..
4- من المهم غلق الأبواب والنوافذ وجميع الفتحات ومراوح شفط الهواء بإحكام، لأنها بتساعد على انتشار الغاز….
5-خلع الملابس الملوثة وحفظها داخل كياس نايلون بمكان معزول..
6-اللجوء للأماكن المرتفعه لأن الغازات السامة اثقل من الهواء ..
7-مسح السوائل والزيوت قبل ما تتحول للحالة الغازية السامة بأي وسيلة متاحة .. ممكن استخدام جزء من مبيض الغسيل مقابل تسع أجزاء من الماء..
8- و كل من يبتعرض للغاز بشكل مباشر أو بيشارك بنقل المصابين أو علاجهم مفروض عليه الاستحمام بالماء والصابون بشكل جيد و بأسرع وقت ممكن تفادياً للإصابة ..
وفي قائمة بالأدوية والتجهيزات اللي يجب توافرها في المشافي الميدانية وهي :
بنزوديازبينات(ديازيبام)
أتروبين
براليدوكسيم كلورايد
فيزوستغمين
سولوميدرول (متيل بردنيزولون)
ديكساميتازون(ديكسون)
ابر فيتامين ب 12
جهاز سكشن لسحب المفرزات القصبية
جهاز رذاذ مع موسعات قصبية
منفسة
صادات حيوية من اجل ذات الرئة الاستنشاقية مثل روس(سيفترياكسون) +فلاجيل(ميترونيدازول)

وأخيرا.. بعد ما أنهينا حلقتنا اللي بتحكي عن الأسلحة الكيميائية وخطرها وكيفية تجنبها والوقاية منها .. مع طرق علاجها .. وإسعاف المصابين فيها ..
ما فينا نتمنى إلا السلامة لكل أهل سوريا .. وزوال هالنظام المجرم اللي ما بيوقف شي أدام ظلمه وإجرامه واللي ما بيمنعه شي من قتل آلاف الناس بكبسة زر..
تحياتنا لكل اللي عم يسمعونا ويتابعونا ببرنامجنا وراق الياسمين .. ومعاً لبناء وطن أجمل ..

فريق العمل:

إعداد: نوران شامية
ميكساج: عبير يوسف
تقديم: ديمة، عبير يوسف

برعاية: 
تجمع بنات الشام

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 29٬796 مشترك

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: