الأسد يطبق السيناريو الشيشاني بإشراف روسي للقضاء على الثورة

الأسد يطبق السيناريو الشيشاني بإشراف روسي للقضاء على الثورة

كشف مصدر رفيع في كتلة “التحالف الوطني” الشيعي التي تقود الحكومة العراقية في بغداد لـ “السياسة”, أمس, ان القيادة الروسية ورطت الرئيس السوري بشار الاسد بتنفيذ السيناريو الشيشاني الذي اتبعه الروس للقضاء على التمرد التي قادته الجماعات الشيشانية المسلحة في الحرب الاولى والثانية بين العامين 1994 و1999 من القرن الماضي.

وقال المصدر ان القيادة الروسية كانت تشرف خطوة بخطوة على تحركات وقرارات القيادة السورية وكانت تعد بانتصار شبيه بالانتصار الذي حققه الروس في الشيشان, موضحاً ان الحكومة الروسية عندما وجهت دعوات لبعض قيادات “المجلس الوطني” السوري وفصائل معارضة اخرى لزيارة موسكو في الفترة الماضية كان الهدف منها استمالة بعض هذه القيادات لقبول حكومة سورية انتقالية برئاسة الاسد, كما ان التهويل في موضوع “جبهة النصرة” الاسلامية وارتباطها بتنظيم “القاعدة” كان جزءاً من المخطط الروسي لاستمالة الغرب والكف عن دعم الثورة السورية لأن الروس نجحوا في كسب الموقف الغربي خلال الحرب الشيشانية بسبب ملف نشاط “القاعدة” في هذه المنطقة, الى حد ان بعض تقارير الاستخبارات الروسية خدعت الحكومة الاميركية لأنها اشارت الى وجود زعيم “القاعدة” السابق أسامة بن لادن في جبال الشيشان في العامين 2002 و2003, ولذلك يحاول النظام السوري استعمال الاسلوب الروسي ذاته مع جماعتي “النصرة” و”غرباء الشام”, وبالتالي ليس مستبعداً ان تظهر تقارير سورية وروسية فجأة لتفيد أن أيمن الظواهري انتقل إلى سورية.

وأشار المصدر الى ان الاسد, ووفق السيناريو الشيشاني, يحاول التحرك في اتجاهين:

– الأول يتمثل بإقناع بعض قادة الجيش السوري الحر بإبرام اتفاق سري يسمح لقوات هذا الجيش بإدارة المدن والمناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة, مقابل منح قياداته الحصانة من اي ملاحقة في المستقبل. كما يسمح هذا الاتفاق, لو حصل, بقيام قوات “الجيش الحر”, بدعم من طيران الجيش النظامي, بالتحرك للقضاء على الجماعات الاصولية المتشددة, على اعتبار ان هذه الجماعات تشكل تهديداً لنظام الاسد و”الجيش الحر” معاً.

– أما التحرك الثاني فيتعلق بشن عمليات اغتيال منظمة ضد قيادات المعارضة السورية كما كان تفعل المخابرات الروسية عندما اغتالت ثلاث شخصيات شيشانية معارضة كانوا رؤساء للشيشان بينها شخصية اغتيلت في دولة قطر العام 2004 .

وحسب المصدر العراقي الرفيع, فإن القيادة الروسية توقعت ان يقضي الاسد على الثورة السورية في غضون عامين, كما كانت الحال في الحرب الروسية الاولى التي استمرت سنتين من 1994 ولغاية 1996, ولذلك يتجه مسؤولون في القيادتين الروسية والسورية هذه الايام الى القول ان نظام الاسد استعاد مبادرته وان الثورة السورية تراجعت وفي طريقها الى الهزيمة

واضاف المصدر ان المعلومات من داخل سورية تفيد عكس ذلك تماماً حيث ان قوات الاسد تواجه المزيد من الإنهاك العسكري على الارض, كما أن حجم الضغوط والمراقبة تضاعفت الى حد كبير على القيادات السنية في الجيش النظامي ما يهدد بحدوث انشقاقات واسعة جديدة, وهذا يؤشر بصورة واضحة الى ان الامور تسير في غير صالح الأسد, مضيفاً ان ما حدث بالفعل في الميدان هو ان حجم الهجمات التي كان يشنها الثوار السوريون على قوات النظام تراجعت بنسبة تفوق 40 في المئة في الوقت الراهن وهذا ما جعل الحكومة السورية تتحدث عن ان القوات التابعة لها بدأت تحقق انتصارات, في حين ان الحقيقة الميدانية لا تشير الى وجود اي تقدم من قبل قوات النظام السوري التي لم تستعد اي منطقة فقدتها في الفترة السابقة

ورأى المصدر ان الشهرين المقبلين سيكونان حاسمين في تحديد مسار الأزمة, لأن مصير السيناريو الشيشاني في سورية ستبدأ نتائجه بالظهور في هذه الفترة رغم ان القيادة الروسية ابلغت الاسد قبل اسابيع ان الغرب تفاعل ايجابياً مع موضوع وقف تسليح الثوار خشية وصول الأسلحة الى التنظيمات الجهادية

وكشف أن الخطوة التي تنتظرها موسكو من الحكومة الاميركية ان تنشر قوات من حلف الأطلسي على الحدود التركية – السورية لمراقبتها, ومنع دخول قطعة سلاح واحدة الى المعارضة السورية المسلحة, وربما التمهيد لتوجيه ضربات ضد مواقع مفترضة لـ “القاعدة” داخل سورية بحجة حماية مخازن الاسلحة الكيماوية, كما ان الروس ابلغوا الاميركيين انه على المجتمع الدولي ان يتعاون للقيام بعملية شبيهة بالعملية التي يقوم بها الجيش الفرنسي في مالي ما يعني ان القيادة الروسية تريد استدراج الغرب لمساندة الاسد لكي تستعيد السيطرة على المدن السورية الواحدة تلو الاخرى وتحررها من قبضة التنظيمات.

 

بقلم: أيمن مارديني

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 29٬796 مشترك

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: