قتلى حزبُ اللهِ من القصيرِ إلى مشافي الضاحيةِ الجنوبيةِ.. وقِوى المعارضةِ تطالبُ بحمايةِ القْصير من العدوانِ السافِر.

قتلى حزبُ اللهِ من القصيرِ إلى مشافي الضاحيةِ الجنوبيةِ.. وقِوى المعارضةِ تطالبُ بحمايةِ القْصير من العدوانِ السافِر.

تقرير الثورة السورية 19 أيار 2013

قدمت سوريا مئة ًوخمسة شهداءٍ اليوم، معظمهم في حمص ودمشق.. وإليكم التفاصيل:

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة

حمص: 52/ دمشق: 22/ حلب: 10/ حماه: 7/ دير الزور: 6/ درعا: 5/ إدلب: 3/

مدنيا.ً. مجزرة ٌفي القْصِير بحِمص واقتحامُ حِلفايَا بحماه.

فقدت محافظة حمص اثنين وخمسين شهيدا ًمعظمهم في مدينة القْصِير الحدودية، منهم ثلاثون شهيدا،ً بينهم سيدة ٌواحدة ٌ وستة عشر مقاتلاً، ارتقوا إثر القصف الصاروخي والمدفعي المكثف على المنطقة، وخلال الاشتباكات العنيفة المستمرة ضد مقاتِلي حزب الله اللبناني، علاوة ًعلى ذلك سُجِل سقوط صواريخ محليّة الصنع على بلدة الغَسّانِيّة، ووقوع
.عدّة جرحى

أما محافظة دمشق التي ارتقى فيها اثنان وعشرون شهيداً، بينهم أربعة شهداءٍ إلى جانب عدة جرحى، وقعوا برصاص اشتباكاتٍ جرت في قريتَي بيت تَيْمَا وبيت سَايِر، هذا ورصد ناشطون مدفعية ًركّزتها قوات الأسد في الجهة الجنوبية من مدينة الزّبَدَانِي، تستهدف أي تجمّع ٍأو تحرّك، تزامن ذلك مع حملة دهمٍ واعتقالاتٍ شنّتها قوات الأسد في منطقة الشلّاح على أطراف المدينة، أيضاً تمكنت قوات الأسد من اقتحام حي بَرْزَة البلد، بعد موجةٍ عنيفةٍ استمرت منذ الأمس من القصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الدبابات ومضادات الطيران؛ كما تجدّد القصف من الطيران الحربي على مدينة قارَة بالقلمون، وبراجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على معظم الأحياء الجنوبية وعلى مدن وبلدات الغوطتين الشرقية والغربية.

ثم محافظة حلب حيث استُشهِد عشرة ٌآخرون، بينهم مقاتلٌ من الجيش الحر لَقِيَ حتفه برصاص اشتباكاتٍ في حي السبع بحرات، كما دارت رَحَى اشتباكاتٍ أخرى عنيفة ًفي أحياء اللّيْرَمُون والصّاخُور وسُليمانَ الحلبيّ، في حين تجدّد القصف بالمدفعية الثقيلة على بلدات حْرِيتان وبِيَانُون بالريف الشمالي، ومن الطيران الحربي على محيط مطار مِنّغَ العسكري، حيث يتمركز الجيش الحر ويحاصره.

ننتقل إلى محافظة حماه التي استُشهِد فيها سبعة،ٌ منهم سيدتانِ اثنتانِ وطفلة ٌواحدة ٌاستُشهِدنَ إلى جانب سقوط عشرين جريحاً، نتيجة القصف المدفعي المركّز على قرية الزّكَاة من حاجز الخَزّان بخان شِيخُون، كما طال القصف من الطيران الحربي قرية سُوحا بالريف الشرقي، وبراجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة قرى جبل شَحْشَبُو وسهل الغاب، بينما تمكنت قوات الأسد من اقتحام مدينة حَلْفايا، لتنفّذ فيها حملة ًكاملة ًلحرق المنازل التي نزح عنها أهلها، أيضاً شنّت قوات الأسد حملة مداهماتٍ في حيّ التوحيد، تحت غطاءٍ من إطلاق الرصاص الكثيف، ما أسفر عن استشهاد رجلٍ.

وفي محافظة دير الزور سُجِلَ ستة شهداءٍ أيضاً، حيث يستمر القصف المركّز براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على حي الصِنَاعة ومعظم أحياء المدينة؛ بالتزامن مع تجدّد الاشتباكات العنيفة في أحياء الحُوَيْقَة والصِنَاعة والجُبَيْلَة.

كما سُجِل ارتقاء خمسة شهداءٍ في محافظة درعا، التي شهدت قصفاً متجدّداً بالمدفعية الثقيلة وقذائف الدبابات على أحياء درعا البلد؛ كما طال مدن وبلدات الحِراك وأم المَيَاذِن والكَرَكِ الشرقيّ والمْلِيحَة الشَرقيّة، في حين واصلت قوات الأسد حملة
حرق ٍوهدم ٍللمنازل في بلدة خُربة غزالة.

في حين فقدت محافظة إدلب ثلاثة شهداءٍ، خلال غارات الطيران الحربي على حي الأربعين في مدينة أرِيحا، وجرّاء القصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدن وبلدات تَلْمَنْس وبِنّش ومَعِرْدِبْسِة ومَعَرّة النُعمان ومَعَرّة مِصْرِين وقرى جبل الزاوية.
______________________________
عسكرياً… تحريرُ قسمِ النساءِ في سجنِ حلبَ المركزيّ.

في دمشق.. أعلن الجيش الحر تفجير أحد مقار قوات الأسد ومقاتلي حزب الله اللبناني المتمركزين في السيدة زينب؛ موقِعِين عدة قتلى وجرحى في صفوفهم، كما أعلن عن سيطرته على كازية البَحّارِيّة الواقعة في الغوطة الشرقية، وذلك بعد مواجهاتٍ عنيفةٍ جرت في محيط المنطقة، تمكّن الحر خلالها من تدمير آليةٍ ثقيلةٍ لقوات الأسد، فيما استهدف بقذائف الهاوِن تجمّعات قوات الأسد في مُجمّع خدمات بَرْزَة وقسم الشرطة العسكرية ومنطقة عش الوَرْوَر؛ أيضا ًحاجز المَزابِل المتمركز في منطقة القلمون.

وفي درعا.. تمكن الجيش الحر من تحرير سوق سُوَيدَان بدرعا البلد، حيث كانت تتمركز فيه قوات الأسد، وجاء ذلك بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في محيط حاجِزَي الحزب والنادي.

ننتقل إلى حمص.. حيث شَهِدت قرى وبساتين القْصِير الحدودية وريفها مواجهاتٍ كانت الأعنف من نوعها هناك، وذلك خلال تصدّي الجيش الحر لمحاولة مقاتلي حزب الله اقتحام المنطقة، وحسب ناشطي القْصِير فقد أسفرتِ الاشتباكات عن وقوع ثلاثين قتيلا ًوعشرات الجرحى من حزب الله، تم نقلهم إلى مشافي (الحِكْمة) و(الرسولِ الأعظم) بالضاحية الجنوبية اللبنانية، علاوة ًعلى تدمير خمس سياراتٍ وثلاث جرافاتٍ من آلياتهم.. وفي وقتٍ سابقٍ، استهدفت جبهة النصرة بسيارتَين مفخختَين حاجزَي سوق الغنم ومعمل الحْرامات في منطقة السّعْن بالريف الشمالي الشرقي؛ ما أدى لسقوط العشرات من قوات الأسد بين قتيل ٍوجريحٍ.

ثم حماه.. التي تمكّن الحرّ فيها من تحرير حاجز بلدة تَلْ مِلِح الريفيّ والسيطرة عليه كاملاً، بعد اشتباكاتٍ أسفرت عن تدمير دبابةٍ وناقلةٍ لجنود الأسد، فيما جدّد استهدافه لقوات الأسد المتمركزة على حاجز بلدة دير مَحَرْدِة، مستخدماً صواريخ الغراد، ومحققاً إصاباتٍ مباشرة ًفيه.

وأخيرا ًحلب.. حيث تستمرّ عمليات (معركة فكّ الأسرى)، التي تمكن الحرّ خلالها من تحرير مبنى قسم النساء في سجن حلب المركزي، عَقِبَ اشتباكاتٍ جرت داخل السجن، في حين قصف بالصورايخ محلية الصنع مطار الكُوَيرِسَ العسكريّ مجدداً، كما استهدف قوات الأسد المتمركزة في معامل الدفاع بالسْفِيرَة، محقِقاً إصاباتٍ مباشرة.ً
______________________________
الشأنُ السوريُ دولياً تحتَ مجهرِ المنظماتِ والإعلام..

طالب الائتلاف الوطني المعارض على صفحته على الفيسبوك جامعة الدول العربية وأمينها العام، بالدعوة إلى اجتماع ٍ طارئٍ لوزراء الخارجية العرب لاتخاذ ما يلزم لحماية القصير من “العدوان السافر”، داعياً المجتمع الدولي إلى تحمّل مسؤولياته في حفظ حياة المدنيين بالمنطقة.. وفي السِيَاق نفسه، طالب المجلس الوطني السوري أيضاً المجتمع الدولي بمنع إيران وحزب الله اللبناني من التدخل العسكري في سوريا؛ محذّرا ًمن أن الصمت عن ذلك سيقوّض الجهود الرامية إلى إيجاد حل ٍسياسي ٍللأزمة.

نقلت شبكة أخبار الجزيرة عن مفوضية شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، أنّ “عدد اللاجئين المُسجّلين في الدول المجاورة قد تجاوز المليون ونصفا.ً.”، معرِبَة ًعن قلقها من تضاعف أعدادهم إلى ثلاثة ملايين بنهاية العام، بمعدّل عشرة آلاف سوري ٍيلجأ هارباً من سوريا كل يوم، إضافة ًإلى قلقها من تعاظم الهُوّة بين الحاجات الإنسانية للاجئين والموارد المتوفرة، فوِفق المتحدّث باسم المفوضية (هاربر) فإن “الناس يحتاجون لكل شيءٍ بدءا ًمن المسكن والطعام والمياه والرعاية الصحية، والتعليم بالنسبة للأطفال”، واصفاً ما يجري بأنه “كارثة ٌإنسانية ٌليس داخل سوريا فحسب، وإنما تمتد آثارها في جميع أنحاء المنطقة”.

هذا وذكرت شبكة بي بي سي العربية نبأ اختطاف مسلّحين لوالد نائب وزير الخارجية السوري (مقداد)، والذي وصفته الشبكة بأقوى أصوات الحكومة السورية، ويُذكر أن والد (المقداد) في الثمانينيات من عمره، وقد اختطِف السبت من منزله الواقع في قرية غُصُم بحوران، وذلك حسب مكتب نائب وزير الخارجية.. وفي ذات الموضوع، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات الأسد “احتجزت أقارب شخصٍ يشتبه في أنّ له علاقة ًبالاختطاف”؛ مضيفاً أن “كتائب وفصائل المقاتلين المعارضين نَفَت مسؤوليتها عن هذا التصرف”.
______________________________

* لا يهدف هذا التقرير إلى سرد التفاصيل اليومية، إنما يركّز على أهم الأحداث التي تستوجب الذكر.. وتعتمد أرقام الإحصائيات مكان الاستشهاد لا التولّد..

 فريق العمل:

إعداد: نيو سيريا نيوز

تقديم: ديمة شلّار

ميكساج: أبو أسامة

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 29٬796 مشترك

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: