مجزرة تذهب بالعشراتِ في بانياس ومرجعٌ شيعيٌ لبنانيٌ يحرّمُ قتالَ الشعبِ السوريّ.

مجزرة تذهب بالعشراتِ في بانياس ومرجعٌ شيعيٌ لبنانيٌ يحرّمُ قتالَ الشعبِ السوريّ.

تقرير الثورة السورية 02 – أيار – 2013

مدنيا.ً. تفجيرُ الجسر ِالمعلّق ِبديرِ الزور وحملة ُهدم ٍللمنازلِ بريفِ حماه.

قدمت سوريا مئة ًوخمسة عشر شهيدا ًاليوم، معظمهم في حمص وبانياس ودمشق.. وإليكم التفاصيل :

حمص: 28/ بانياس: 25/ دمشق: 20/ حماه: 13/ درعا: 10/ الرقة: 10/ حلب: 5/ دير الزور: 5/ إدلب: 2/ اللاذقية: 1/

فقدت محافظة حمص ثمانية ًوعشرين شهيداً، التي جدّدت المقاتلات الحربية في سمائها القصف على مدينة القْصِير وقريتَي السَلّومِيّة والبُوَيضَة الشرقية بالريف الجنوبي؛ علاوة على القصف المكثّف عليها بالمدفعية الثقيلة، وأيضاً بقذائف الهاوِن على مدينة الحُولة وبلدة الغَنْطو، بالتزامن مع اشتباكاتٍ عنيفةٍ جرت في محيط بلدة السَلّومِيّة.

وارتقى خمسٌ وعشرون شهيداً في بانياس، خلال حملةِ إعداماتٍ ميدانيةٍ همجيةٍ نفذتها قوات الأسد بالرصاص الحيّ والأسلحة البيضاء بحق المدنيين في منطقة البَيضا؛ وحسب ناشطين فإن عدد الضحايا بازدياد، فيما وردت أنباءٌ أخرى عن تهدّم مسجد التقوى الواقع في رأس الريفي، بسبب القصف المدفعيّ المتركّز على المدينة.

كما فقدت محافظة دمشق عشرين شهيداً، حيث يستمر القصف العنيف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاوِن على الأحياء الجنوبية، وبالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على مدن زَمَلْكا ودارَيّا والمُعَضّمِية وسَقْبا وحَرَسْتا وعِرْبِين، وبلدات الشيفونِيّة والقِيسا وشِبْعا والذِيابيّة وبيت جِن وبيت سَحِم وبساتين يَبرود، بالتزامن مع غارات الطيران الحربي على بلدتَي العَبّادة والمليحة.

هذا واستُشهِد ثلاثة عشر في محافظة حماه، بينهم مواطنٌ لَقِيَ حتفه في حي طريق حلب برصاص قوات الأسد، التي شنّت حملةِ دهمٍ واعتقالاتٍ جديدة ًعلى الحي، سُجِل بعدها أربع حالات اعتقالٍ لرجالٍ وشبّان، إلى جانب حملة اعتقالاتٍ أخرى شهدها حي السَخّانة، بالتزامن مع هجمةٍ ممنهجةٍ لقوات الأسد على حي مَشاع الجوز، تم خلالها هدم الكثير من المنازل، في حين قصف الطيران الحربي والمروحي بالبراميل المتفجرة مدينة كَفِرزِيتا وبلدة كفرِنْبودة.

فيما ارتقى عشرة شهداءٍ في محافظة درعا، التي تشهد بلدة خُربة غزالة فيها قصفاً مركّزاً من الطيران المروحي والمدفعية الثقيلة؛ بالتزامن مع قصفٍ مدفعيٍ متجددٍ على مدينة الحْراك وبلدتَي المَتاعِيّة وتَسِيل.

كما ارتقى عشرة شهداءٍ آخرين في الرقة، خلال القصف من الطيران الحربي على مدينة الطَبَقة، ومن الطيران المروحي بالبراميل المتفجّرة على وسط مدينة الرقة، حيث استهدف محيط منطقة المُجَمّع الحكومي.

بينما قدمت محافظة حلب خمسة شهداءٍ، جرّاء القصف من المقاتلات الحربية التي طال حي بَنِي زَيد، وبقذائف الدبابات والمدفعية على حي اللّيرَمُون، وعلى محيط مطارَي النَيرَبِ العسكري وحلبَ الدولي، حيث يتمركز الجيش الحر.

وقدمت دير الزور خمسة شهداءٍ آخرين، حيث تعرّضت قرية شقرا بالريف الغربي لقصفٍ صاروخي ٍومدفعيّ، ما أدى لاشتعال النيران بممتلكات المواطنين، في حين وثّق ناشطون لحظات تهدّمِ جزءٍ من الجسر المعلّق في مدينة دير الزور، بعد استهدافه بعبواتٍ ناسفةٍ زرعتها تحته قوات الأسد.

هذا وارتقى شهيدانِ اثنانِ في إدلب، إثر استهداف بلدات الناجِيّة والغَسَانِيّة بريف جسر الشغور بالبراميل المتفجرة خلال غارات الطيران الحربي.

في حين فقدت اللاذقية شهيداً واحداً فقط، خلال القصف على بلدة الرّبيعة.
______________________________

عسكريا.ً. تحريرُ نقاطٍ أمنيةٍ وعسكريةٍ بحلبَ ومواجهاتٌ مستمرة ٌباللاذقية.

في دمشق.. استهدف الجيش الحر بقذائف الهاون مدفعية قوات الأسد المتمركزة على جبل قاسيون، محققاً إصاباتٍ مباشرةً، أيضاً تجمّعات قوات الأسد داخل كراجات العباسيين وعلى حاجز الكراجات، موقعاً قتلى وجرحى في صفوفهم، فيما هاجم معاقل قوات الأسد على أطراف بلدة عَقْرَبا على طريق المطار، تحت غطاءٍ من الاشتباكات العنيفة.

ثم درعا.. استهدف الحر بالمدفعية الثقيلة حاجز البنايات بحي البحار، فيما تصدى لمحاولة قوات الأسد اقتحام بلدة خُربة غزالة لفتح طريق الأوتوستراد الدولي؛ حيث جرت اشتباكاتٌ عنيفة ٌأسفرت عن وقوع العديد من القتلى والجرحى منهم.

ننتقل إلى حلب.. حيث أعلن الحر سيطرته على كامل مبنى فرع مكافحة الإرهاب ومحيطه المجاور للسجن المركزي؛
وتحرير كتيبة الهندسة القريبة من الأكاديمية العسكرية في خان العسل، بعد مواجهاتٍ أسفرت عن تدمير عددٍ من الآليات الثقيلة واغتنام ما فيها من ذخائرَ وسلاح؛ وذلك استكمالاً لمعركة (فكّ الأسرى)، هذا واستهدف الحر مقارّ قناصة وحَرَسِ مطار النَيرَبِ العسكري برشاشات دوشكا، بالترافق مع قصفهم المطار.

أما اللاذقية.. فتستمرّ فيها الاشتباكات العنيفة قرب المرصد الخامس والأربعين، بعدما استهدف الحر بعدّة صواريخ غراد تجمّعات قوات الأسد في قرية الصَفْصافة.
______________________________

الشأنُ السوريُ دولياً تحتَ مجهرِ المنظماتِ والإعلام..

في مقابلةٍ له مع الجزيرة، استنكر المرجع الشيعي اللبناني (محمد حسن الأمين) أن يقاتل حزب الله اللبناني إلى جانب النظام السوري في مواجهة شعبه؛ وهو “حزب المقاومة والمستضعفين” على حدّ وصفه، معتبراً أن قتال أي طرفٍ أو فريقٍ ضد الشعب السوري هو أمرٌ محرّمٌ شرعاً؛ مضيفاً أن هذا الأمر من حزب الله يشكّل خطراً على المقاومة ونهجها.. يأتي ذلك بعدما أنهى الجيش الإسرائيلي مناوراتٍ استمرت ثلاثة أيامٍ في المنطقة الشمالية المتاخمة لحدود سوريا ولبنان؛ في ظلّ تلميحاتٍ بعملياتٍ عسكريةٍ في العمق السوري، لإحباط نقل أو تسريب أسلحةٍ كيميائيةٍ خارج سوريا.. وذلك حسب ما نقلته شبكة أخبار الجزيرة عن مصدرٍ عسكري ٍإسرائيليّ.

أيضاً ذكرت بي بي سي العربية قول وزير الدفاع الأمريكي (تشاك هاغل)، إن الإدارة الأميركية تعيد النظر في موقفها الرافض لتسليح المعارضة السورية، حيث أنها ستدرس مجموعة ًمن الخيارات، دون التطرّق إلى أي ٍمنها حالياً، معرِباً عن أنّه لم يحدّد بعد ما إذا كان من الصواب تسليح المعارضة أم لا، وفي السياق نفسه أكّد وزير الدفاع البريطاني (هاموند)، أن حكومة بلاده لم تقدّم حتى الآن أسلحة ًلقوات المعارضة، لكنه لا يستبعد ذلك.
______________________________

لا يهدف هذا التقرير إلى سرد التفاصيل اليومية، إنما يركّز على أهم الأحداث التي تستوجب الذكر.. وتعتمد أرقام الإحصائيات مكان الاستشهاد لا التولّد..

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: