صاروخ ٌفراغيّ وآخرُ عنقوديّ على معبرَ بابِ الهوى.. وزعيمُ حزبِ الله يجدّدَ دعمَه للأسد.

صاروخ ٌفراغيّ وآخرُ عنقوديّ على معبرَ بابِ الهوى.. وزعيمُ حزبِ الله يجدّدَ دعمَه للأسد.

تقرير الثورة السورية 30 – نيسان – 2013 

مدنيا.ً. انفجارٌ ضخمٌ في المرجة وسط َالعاصمة وثلاثة ُصواريخ ِغراد تضربُ حلب.

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة

قدمت سوريا مئة ًواثنين وأربعين شهيدا ًاليوم، معظمهم في دمشق وحماه.. وإليكم التفاصيل:

دمشق:  42/   حماه:  36/   إدلب:  17/   حلب:  14/    حمص: 13/    درعا:  9/   دير الزور:  7/   الرقة:  2/    اللاذقية:  1

فقدت دمشق اثنين وأربعين شهيدا،ً بينهم ثلاثة عشر من المدنيين استُشهدوا في انفجارِ سيارةٍ مفخخةٍ قرب مبنى وزارة الداخلية القديم هزّ ساحة المرجة وسط العاصمة؛ إلى جانب ثمانية مقاتلين من الجيش الحر استُشهِدوا فور قصف سيارةٍ كانوا يستقلّونها في بلدة البِلالِيّة بالغوطة الشرقية؛ أيضاً أربعة ٌمن مقاتلي الحر لقوا مصرعهم خلال اشتباكاتٍ في بلدة العَبّادة، في حين عُثِرَ بالريف الدمشقي على خمسة جثامين محروقةٍ لمدنيين بعد إعدامهم ميدانيا ًبرصاص قوات الأسد؛ فيما وردت أنباءٌ عن انفجار عبوّةٍ ناسفةٍ أخرى في منطقة باب الجابية بدمشق القديمة، دون وقوع إصاباتٍ، هذا وسُجِلَ سقوط قذيفة هاون على حي القُرَشِيّ بالمَيدان، وأخرى على منطقة كفرسوسة، وثالثة ٌفي حي المالِكِيّ، كما تجدّد القصف المدفعي والصاروخي وغارات الطيران الحربي على مدن وبلدات الغوطتَين الشرقية والغربية؛ في حين شنّت قوات الأسد حملة دهمٍ واعتقالاتٍ جديدة ًفي حي ركن الدين.

كما فقدت محافظة حماه ستا ًوثلاثين شهيدا،ً بينهم تسعة شهداءٍ قضوا إثر القصف على حيّ الأربعين، وشهيدان اثنان هما رجلٌ ووالدته ارتقوا جرّاء القصف بقذائف الهاوِن على حي مشاع وادي الجوز؛ كما استُشهِد رجلٌ آخرُ مجهول الهوية برصاص قناصةٍ في مدينة حماه، في حين تجدّد القصف العنيف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاوِن على حي طريق حلب، بالتزامن مع اشتباكاتٍ جرت على مداخله.

فيما ارتقى سبعة عشر شهيدا ًفي محافظة إدلب، بينهم طفلة ٌاستُشهِدت متأثرة ًبجراحها إثر القصف المدفعي المتجدد على مدينة سراقب؛ أيضاً استُشهِدت سيدة ٌخلال القصف على الحارة الغربية، إلى جانب ستة شهداءٍ ارتقوا، كما أصِيب خمسون بجروح ٍمتفاوِتةٍ، منهم ستة عشر نقِلوا إلى مشافي تركيا، وذلك إثر غاراتٍ جويةٍ طالت معبر باب الهوى الحدوديّ، الذي قصفته مقاتلات الميغ بصاروخَين اثنَين فراغي ٍوعنقوديّ، كما أغار الطيران الحربي وعلى بلدة أبي الظهور، وتجدّد القصف بقذائف الهاون على مدن أقميناس ومعرة مصرين وبلدة المغارة بجبل الزاوية.

أما محافظة حلب التي قدمت أربعة عشر شهيدا،ً فاستهدفتها قوات الأسد بثلاثة صواريخ غراد، اثنان منها سقطا على مدينة السْفيِرة، والثالث على بلدة تل عَرّان، كما طال القصف المدفعي العنيف مدينة السْفِيرة وقرية عين عَسّان، بالترافق مع قصفٍ من الطيران الحربي على محيط مطار مِنّغَ العسكري، حيث يتمركز الجيش الحر.

أيضاً ارتقى ثلاثة عشر شهيدا ًفي حمص، حيث تجدّد القصف الصاروخي والمدفعي المركّز على الأحياء المحاصرة، وسط اشتباكاتٍ عنيفةٍ جرت في محيط وادي السايِح، أيضاً تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاوِن على مدينة الحوُلَة وبلدة الغًنطو وبساتين تدمر؛ بينما استهدفت الغارات الجوية قرية الطِيبَة بريف تدمر.

بينما استُشهِد تسعة ٌفي محافظة درعا، خلال غارات المقاتلات الحربية على مدينة داعِل، والقصف بالمدفعية وقذائف الهاوِن على مدن وبلدات خُربة غزالة والكَتِيبَة وطَفَس والمَتاعِيّة واللّجَاة، وسط اشتباكاتٍ عنيفةٍ في محيط خُربة غزالة.

وفي محافظة دير الزور استُشهِد سبعة،ٌ بينهم خمسة شهداءٍ مجهولو الهوية، عُثِرَ على جثامينهم في الريف الشرقي وعليها آثار تعذيب، في حين شنّ الطيران الحربي قصفا ًعنيفا ًعلى مدن الميادين والبوكمال وبلدات بُقْرُص والشْحِيل.

هذا وارتقى شهيدانِ اثنانِ في الرقة، حيث جدد الطيران المروحي غاراته على مدينة الطبقة، وقصفها بالبراميل المتفجرة.

في حين فقدت اللاذقية شهيداً واحداً فقط، ارتقى جرّاء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجّرة على ناحية رَبيعة.
______________________________

عسكريا.ً. استهدافُ القصرِ الرئاسيّ بدمشقَ وعودة ُالمواجهاتِ حولَ مراصدِ اللاذقية.

في دمشق.. استهدف الجيش الحر بعدة قذائف هاوِن قصر تشرين الرئاسي في حي المُهاجِرِين، حيث شوهِدَت أعمدة الدخان تتصاعد من المنطقة، كما ضرب بمدفع ٍمحليّ الصنع مكتب قائد اللواء في إدارة المركبات بحرستا، محققاً إصاباتٍ مباشرة،ً وضرب بمدفعٍ موجّهٍ محليّ الصنع تجمعات قوات الأسد في شركة الكهرباء القديمة وحاجز العَبّارة في القابون؛ هذا وفجّر الحر سيارة ًمحمّلة ًبالذخائر وأخرى مليئة ًبالجنود، فأوقع كلّ من فيها بين قتيل ٍوجريح، أثناء تصديه لمحاولة قوات الأسد اقتحام بلدة العَبّادة بالغوطة الشرقية.

أما درعا.. فأمّن الجيش الحر فيها انشقاق سبعة عشر جندياً من مرتبات الفرقة التاسعة واللواء الخامس عشر بمدينة الصنمين، في حين استهدف بقذائف الهاوِن تجمّعات قوات الأسد المتمركزة في معبر نْصِيب على الحدود السورية الأردنية؛ محقِقاً إصاباتٍ مباشرة ًفي صفوفهم.

وحماه.. التي استهدف جيشها الحر بصواريخ الغراد نقاط تمركز قوات الأسد داخل مطارها العسكري وعلى حاجز دوار السِبَاهِيّ عند المدخل الشمالي؛ فيما جدّد استهدافه لكتيبة روز السوس في الريف الجنوبي بصواريخ محلية الصنع.

اللاذقية.. طالت صواريخ الحر فيها مرصد كِفْرَيّة، وسط اشتباكاتٍ عنيفةٍ شهدها جبل النِسر بمنطقة التركمان، بالتزامن مع استمرار حصار الجيش الحر للمرصد الخامس والأربعين الريفي، في حين حاول الحر التصدي بالمضادات للطيران الحربي الذي حلّق في سماء جبل الأكراد.

ننتقل إلى حلب.. حيث فجّر الحر أيضاً سيارة ًمحمّلة ًبالذخائر وأخرى مليئة ًبالجنود على طريق معامل الدفاع في مدينة السْفِيرة؛ بالتزامن مع ضربه بالصواريخ محلية الصنع لمعامل الدفاع، كما استهدف الحر بالصواريخ محلية الصنع قوات الأسد المتمركزة في قرى نُبْل والزهراء بالريف الشمالي.
______________________________

الشأنُ السوريُ دولياً تحتَ مجهرِ المنظماتِ والإعلام..

نقلت شبكة بي بي سي العربية عن الرئيس الأمريكي (أوباما) قوله، إن “الولايات المتحدة لديها أدلة ٌعلى استخدام أسلحةٍ كيماويةٍ في سوريا، حسب تقييم ٍمبدئي ٍيستند إلى معلوماتٍ استخباراتيةٍ، لكن لم يتّضِحْ بَعْد كيف ومتى ومن استخدم هذه الأسلحة”، مشيراً إلى أنه يريد التأكّد من الحقائق قبل اتخاذ قرار ٍللرد على ذلك، مؤكّداً على أن استخدام الأسلحة الكيميائية “سيغيّر من أصول اللعبة” في المنطقة، على حدّ وصفه، وختم مشدّداً على ضرورة أن يكون المجتمع الدولي على ثقةٍ تامة ٍمن تقييم الوضع.

فيما ظهر الأمين العام لحزب الله اللبناني (نصر الله) في كلمة له على فضائيّته (المنار)، مجدِداً وعوده بأنه لن يسمح بسقوط سوريا بيد أميركا أو إسرائيل أو ما وصفها بالجماعات التكفيرية؛ مضيفاً أن “الرهانات على الخيارات العسكرية هي مغامراتٌ كبرى، ستؤدي إلى أضرار ٍعلى المنطقة وعلى الأمة”، وعن الوجود والدعم الإيراني نفى (نصر الله) ذلك، زاعما ًوجود بعض الخبراء الإيرانيين في سوريا منذ عشرات السنين، مع ذلك ألمح إلى إمكانية تدخل حزب الله وإيران في المواجهات الميدانية، في حال تطور الأمور على الأرض، كما أقرّ بوجود عناصرَ مقاتلةٍ من حزب الله يشاركون في معارك القصير الحدودية؛ معلّلاً ذلك بأنه تطوّرٌ طبيعيٌ للتدخل بعد استهداف عدة مناطقَ لبنانيةٍ.. وذلك وفق شبكة أخبار الجزيرة.
______________________________

*  لا يهدف هذا التقرير إلى سرد التفاصيل اليومية، إنما يركّز على أهم الأحداث التي تستوجب الذكر.. وتعتمد أرقام الإحصائيات مكان الاستشهاد لا التولّد..

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: