صواريخ الأرض-أرض والبراميلُ تعودُ لمشهدِ القصف اليوميّ.. وواشنطن تعتقدُ استخدامَ الأسدِ للكيماويّ ضدّ مُسَلّحِي المعارضة فقط!!

صواريخ الأرض-أرض والبراميلُ تعودُ لمشهدِ القصف اليوميّ.. وواشنطن تعتقدُ استخدامَ الأسدِ للكيماويّ ضدّ مُسَلّحِي المعارضة فقط!!

تقرير الثورة السورية 25- نيسان- 2013

مدنيا… أكثر من مئة شهيدٍ وصواريخ أرض-أرض تطالُ مناطقَ بدمشقَ وحمص.

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة

فقدت سوريا مئة ًوثمانية شهداءٍ اليوم، معظمهم في دمشق.. وإليكم التفاصيل:
دمشق: 41/ حمص: 20/ إدلب: 12/ حلب: 10/ حماه: 9/ الرقة: 6/ درعا: 6/ دير الزور: 2/ اللاذقية: 1/ الحسكة: 1/

قدمت دمشق واحدا ًوأربعين شهيدا،ً بينهم شهيدٌ واحدٌ ارتقى في حي جوبَر إثر القصف بالمدفعيّة الثقيلة وقذائف الهاوِن، والذي امتد ليطال حي بَرزة أيضا،ً حيث سقطت عدة قذائف على إحدى المدارس ما أسفر عن سقوط عدة جرحى، أيضاً ضربت قوات الأسد الحي بأربعة صواريخ أرض-أرض خلال الليل، في حين استهدف القصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ مدن دَارَيّا والمُعَضّمِية وزَمَلكا ودوما وحرَسْتا والنَبْك؛ وبلدات العَبّادة والبَحّارِيّة والسْبِينَة ويَلْدَا، وأيضا ًيَبْرود التي ارتقى فيها شهيدَان، هذا وشنّت قوات الأسد حملات دهمٍ واعتقالٍ في أحياء رُكن الدين وبستان الدُور وسط العاصمة.

فيما استُشهِد عشرون في محافظة حمص، بينهم شهيدان ارتقيَا خلال هجوم الطيران الحربي على منطقة القْصِير، حيث رَصَدَ ناشطون سبع غاراتٍ استهدفت الأحياء السكنية من المدينة، أسفرت عن وقوع نحو ستّين جريحاً وخلّفت دماراً كبيراً في أكثر من خمسٍ وعشرين منزلاً، فيما سُجِلَ سقوط عدة صواريخ أرض-أرض على الأحياء المحاصرة، بالترافق مع قصفها براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، كما تجدد القصف المدفعي العنيف على مدينة الحُولَة وقرية الدار الكبيرة.

كما استُشهِد اثنا عشر آخرون في إدلب، حيث أغار الطيران الحربي على مدينة مَعَرّة النُعمان وقرية اِبْلِين بجبل الزاوية، كما نفّذ الطيران المروحي قصفاً عنيفاً على قرية الناجِيّة بريف جسر الشغور، بينما استهدف القصف براجمات الصواريخ وقذائف الهاوِن قرى مَعَرشُمارين ومَعَرْشِمْشَة في الريف الشرقي.

وارتقى عشرة شهداءٍ في محافظة حلب، هم أربعة ٌلقَوا مصرعهم إثر سقوط عدّة قذائف هاوِن على بلدة نُبْل ذات الغالبية الشيعية؛ وطفلتَان استُشهِدتا كما وقع العديد من الجرحى خلال قصف الطيران الحربي على بلدتَي بِيانون وباتَبو.

بينما ارتقى تسعة شهداءٍ في حماه، أحد الشهداء وهو مسعف ميداني ارتقى خلال الاشتباكات الدائرة في حي طريق حلب، والتي تزامنت مع استهداف الحي بقذائف الهاوِن والدبابات، في حين يستمر القصف المركزّ بالمدفعية الثقيلة على قرية طِيبَة الاِسم في الريف الشرقي.

هذا وقدمت درعا ستة شهداءٍ، بينهم شهيدٌ من بلدة سَحْمِ الجولان ارتقى تحت التعذيب، هذا وأغار الطيران الحربي على بلدة النُعَيمَة، والطيران المروحي على بساتين بلدتي المَتاعِيّة والطِيبة، فيما تجدّد القصف بالمدفعية الثقيلة على مدن أم المياذِن والحِرَاك وطَفَسْ، في حين شنّت قوات الأسد حملة دهمٍ واعتقالاتٍ في حي الكاشِف.

أيضاً ستة شهداءٍ آخرين في الرقة، بينهم أربعة ٌشهداءٍ منهم اثنان مجهولا الهوية ارتقوا جرّاء القصف المدفعي العنيف الذي تركّز على حي الشهداء؛ فيما استهدف الطيران الحربي معمل السكر الواقع شمال المدينة، ولم ترد أنباء عن الخسائر

وقدمت دير الزور شهيدَين اثنَين، حيث يستمر القصف المركّز بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على معظم أحياء المدينة، كذلك الاشتباكات العنيفة في أحياء الجْبِيلِة والصناعة والموظفين.

في حين فقدت محافظة اللاذقية شهيداً واحداً أيضاً، جرّاء القصف المتجدد من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مَصيَف سَلمى.

كما فقدت محافظة الحسكة شهيدا ًواحدا ًفقط خلال قصف الطيران الحربي على بلدة المُرِيعيّة.
______________________________

عسكريا… الحرُ يسيطرُ على مبنى البحوثِ العلميةِ بديرِ الزورِ ويهاجمُ مخفراً على الحدودِ الأردنية.

في دمشق.. استهدف الجيش الحر بقذائف الهاون معسكرات قوات الأسد المحيطة ببلدة العَبّادة، بالتزامن مع تصدّيه لمحاولة اقتحامها، كما استهدف اللواء الثامن وعشر ومركزي التدريب والإشارة الواقعين على طريق الأوتوستراد الدولي، أيضا ًمقر الأمن العسكري في النبك، باستخدام الصواريخ محلية الصنع وقذائف الهاوِن والآربي جي والرشاشات الثقيلة، في حين جدد استهداف معاقل قوات الأسد في شركة الكهرباء والشركة الخماسية على المتحلق الجنوبي بقذائف الهاوِن؛ محقِقاً إصاباتٍ مباشرة.

أما درعا.. فهاجم الجيش الحر فيها المخفر الثاني والستين الواقع على الحدود الأردنية، حيث جرت مواجهاتٌ عنيفة ٌ أسفرت عن تدمير عربة بي إم بي وعربةٍ مصفّحةٍ وحافلتَين ومقتل كل من فيها من جنود؛ وفي مدينة اِزرَع هاجم الحر أيضاً حاجز البَقْعة الشرقي، موقِعاً عدداً من القتلى والجرحى من عناصر الحاجز.

ثم حماه.. التي أعلن الحر فيها سيطرته على حاجز مدرسة ناصح الحلوان في حي طريق حلب، بعد اشتباكاتٍ عنيفةٍ أسفرت عن تدمير عربةٍ ومصفّحةِ وأوقعت عدة قتلى من قوات الأسد، أيضاً استهدف الحر حاجز مبنى الدفاع المدني بالمنطقة، بينما فجّر سيارتَين محملتَين بالذخيرة لقوات الأسد قرب قرية جنّات الصوارِنَة في الريف الشرقي.

ننتقل إلى حلب.. حيث ضرب الجيش الحر بالصواريخ محلية الصنع مستودعات معامل الدفاع في السْفِيرة، فتمكّن من تدمير مدفع ٍمن عيار سبعة وخمسين داخلها، أيضاً استهدف تجمعات قوات الأسد المتمركزة في كتيبة الهندسة بخان العسل، وتمكّن من نسف عربةٍ بمن فيها من جنود.

وفي دير الزور.. أعلن الحر سيطرته على مبنى البحوث العلمية القريب من المطار العسكري، فيما اقتحم وحرّر عدداً من المقارّ التي كانت تتمركز فيها قوات الأسد بحي الجُبَيلَة.
______________________________

الشأنُ السوريُ دولياً تحتَ مجهرِ المنظماتِ والإعلام..

نقلت شبكة بي بي سي العربية عن وزير الدفاع الأمريكي (تشاك هاغل) تصريحه، بأن تقييماتٍ متفاوتة الثقة في أجهزة الاستخبارات الأمريكية تعتقد أن الحكومة السورية استخدمت غاز السارين على نطاق ٍمحدودٍ ضدّ مُسَلّحي المعارضة فقط؛ وأضاف (هاغل) أن الأمر يتطلب “حقائقَ متّسِقَة ًوجديرة ًبالثقة” على حدّ وصفه، تزامن ذلك مع تأكيداتٍ بريطانيةٍ على وجود أدلةٍ على استخدام أسلحة كيماوية في سوريا، حيث قالت وزارة الخارجية البريطانية إن لندن تمتلك أدلة ً “محدودة ًولكن مقنعة ً” على ذلك.

أيضاً أوردت شبكة أخبار الجزيرة ما صرّحت به الشرطة الأوروبية (يوروبول)، عن أن عدد الهجمات الإرهابية في منطقتها ارتفع بشكل ٍكبير ٍالعام الماضي، مشيرة إلى أن النزاعات في سوريا ومالي توفر بيئة ًلتفريخ المسلحين على حدّ وصفها؛ كذلك أوضحت الشرطة في تقرير ٍلها بعنوان (الإرهاب والتوجّهات في الاتحاد الأوروبي)، أن سوريا شهدت ارتفاعاً ملحوظاً بعدد مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يتوجّهون إليها بالمئات للقتال كجهاديّين؛ إلى جانب المجموعات التي وصفتها بذات العلاقة بالإرهاب المرتبط بالدين، وكل ذلك يمثل برأيها تهديداً خطيراً على أمن أوروبا.
______________________________

* لا يهدف هذا التقرير إلى سرد التفاصيل اليومية، إنما يركّز على أهم الأحداث التي تستوجب الذكر.. وتعتمد أرقام الإحصائيات مكان الاستشهاد لا التولّد..

 فريق العمل:

إعداد: نيو سيريا نيوز

تقديم: ريم الشام

ميكساج: أبو أسامة

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: