بإيدنا بتعمر بلدنا – نحنا الشعب، نحن البلد

بإيدنا بتعمر بلدنا – نحنا الشعب، نحن البلد

 أهلا وسهلا فيكن بأول حلقة من برنامج ” بإيدينا منعمّر بلدنا “

حتى نعمّرها بيلزمنا نخطّط  صح  ونرجّع أمجاد الماضي مو لنغنّي ولا نتذكّر،  لنتعلّم و نعرف أكتر… كل مدينة ببلدنا… تاريخ، ومعنا رح تكون المستقبل

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة

كل واحد فينا بعقلو ملايين الصور والقصص … كلها تخريب  ودمار هدم… ودم… واشلاء… بس بلحظة عزّ وكرامة كل قصّتنا قلبت حاضر ومستقبل  والصورة صارت أحلى والواقع فينا اتغيّر ومعنا رح يتبدّل للأفضل…

فينا بلحظة نتذكر ياسمينة الشام؟ أو نشمّ ريحة الفلّ؟ فينا نسمع صدى الجراس من الكنايس أو صوت الله أكبر من الأموي؟

فينا؟  طبعا فينا… وقت منبني الصورة الي اتهدمت فينا…

كل واحد منّا بلّور وانكسر، كل واحد عامود بيت وانكسر… كل واحد فينا أساس بعدو عايش ومرتبط بالأرض، ولازم يعمر…

رح نتفق سوا عشغلات كتير أوّلها أنو نحنا ولاد البلد رح نبني البلد… نحنا شعب هزّ العالم بجرأتو وقوّة إيمانو، نحنا الشعب… نحنا البلد…

خطوات كتير بدنا نتعلّمها ونقرا عنها و نطبقّها، ثورتنا إحساس وقلب رجع يدقّ، نحنا الجيل الي اتحدّى العالم  وكسر القيد و قال كلمتو وقام… جيلنا حلمو حدّ السما  وبإيدو بس البلد بيعمر…

كتار عم يخططوا  يفكروا ويرسموا للمستقبل ، بس قلال الي عم يدوروا عسبب النجاح بأيّ عمل أو مشروع. ثورتنا قامت لبناء سوريا المستقبل، سوريا الأمل، سوريا الوطن الأفضل…

وهالشي مو صعب، لانو عنّا كل شي عنا الأرض وعنا السما و الأهم عنّا الإنسان…

هدول التلت نقط هنن سبب نجاح ثورتنا ورح يكونوا دافعنا وعدّتنا لنبني بلدنا…

رح نعرف كيف نجح غيرنا وانتفض من تحت الأنقاض وصار الأفضل، رح نتعلّم منّو ومن غيرو، بدنا نسكّر حارتنا قدّام الفوضى ونفتحها للسما… للعزّ والكرامة  وللياسمين…

خلال سنتين عطينا دروس للعالم كلّو بالتضحية والأخلاق، بإيماننا حققنا المستحيل وماشيين عطريق النصر…  نحنا انتصرنا، انتصرنا على عاداتنا وعلى بيئتنا، انتصرنا على واقع دمّرنا خلال 50 سنة… انتصرنا على خوفنا… فالأكيد إنو نصرنا القادم مو أصعب… لأنو بنينا اللبنة الأولى بالنجاح وهيّ الإنسان الحرّ…

كل مرّة رح ناخد كلمة من قاموس الإنسان والبنيان و نحكي فيها و نتعلّم منها و نضيفا لطوق الياسمين الي حنزيّن فيه بلدنا…

هادا بلدنا…

ببرنامجنا رح نتناول مواضيع كتير ،بدنا نضمد جرح الحرب و هي أول خطوة لنبني الأساس متل ما قلنا. رح نهتمّ بكل شي جديد و نركّز عالإبداع و العمل الجماعي.

رح نتعلم من تجارب سابقة بإعادة الإعمار ونشوف شو عملوا وشو ساووا وكيف اليابان وألمانيا رفضوا الدمار و نهضوا من تحت الأنقاض ليعلمونا شو يعني حياة.

بدنا نحكي عن تطلعاتنا للمستقبل و كيف منوظّفها بالحاضر لتبطّل حبر عورق أو شي بطير مع هوا النسيان.

لازمنا نكون ايد واحدة لنوثّق الدمار بكل مكان و نحصي الأضرار.

عنّا عشوائيات كتير ببلدنا بس فيها ريحة الإنسان البسيط الي ما بدنا نلغيه ولا بدنا نطلعو من روحو الحلوة.

 بلدنا بدنا ننظمها و بنفس الوقت لازم نحمي الحارة والجيران…

أملنا دولة سورية بلا فساد ومحسوبية… رح نتعرّف على أخلاقيّات العمل و كيف بتبني هالدار، البنّاء هو أنا وانت  والموظف  والتاجر والطالب والأستاذ…

بالكل منقدر نكبر و مشروع بلدنا بينجح ، بدنا نتعلّم  نشتغل للكل مو للفرد، نتعلّم معنى الإتقان

الصبر مفتاح نجاحنا ويوم ورا يوم رح يتعمّر بلدنا ويتطوّر…

أما القسم التاني ببرنامجنا رح يكون مستقبلنا، شو بدنا؟ شوناقصنا؟

شو بدنا نطوّر؟ وشو بدنا نعمّر؟

حضارتنا ع جبين الشمس بتضوّي…  والمستقبل هو حضارة جيل الثورة…

بإيدينا بلدنا بتعمر

برنامجنا مو كلمة و سلام هو حكاية هالدار من الطفل الصغير للختيار

كونوا معنا وتابعونا ب إيدينا بلدنا بتعمر…

فريق العمل:

إعداد وتقديم: ماري

ميكساج: أبو أسامة

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 29٬796 مشترك

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: