انفجارُ سيارةٍ مفخخةٍ وسط َالعاصمةِ دمشقَ.. والحرّ يؤمّنُ انشقاقَ مئةٍ وأربعةٍ وأربعينَ عن قواتِ الأسد

انفجارُ سيارةٍ مفخخةٍ وسط َالعاصمةِ دمشقَ.. والحرّ يؤمّنُ انشقاقَ مئةٍ وأربعةٍ وأربعينَ عن قواتِ الأسد
New Syria News أخبار سوريا الجديدة

تقرير الثورة السورية 08- نيسان- 2013

مدنياً.. انفجارُ سيارةٍ مفخخةٍ وسط َالعاصمة وصاروخُ أرض-أرض يضربُ حمصَ المحاصرة

فقدت سوريا ستين شهيداً اليوم، معظمهم في دمشق.. وإليكم التفاصيل:

دمشق:  26/   دير الزور:  10/    حلب:  6/   درعا:  6/   حمص:  6/   إدلب:  4/   حماه:  2/

قدمت دمشق ستاً وعشرين شهيداً، بينهم ستة عشر إضافة ًإلى ثلاثةٍ وخمسين جريحا،ً سقطوا إثر انفجار سيارةٍ مفخخةٍ في الشارع الواصل بين ساحتَي السبع بحرات والشهبندر، رافقه تصاعد أعمدة الدخان في سماء المنطقة، كما نتج عنه أضرارٌ مادية ٌكبيرة ٌفي الأبنية والسيارات.. وارتقى شهداءٌ آخرون، خلال قصفٍ عنيفٍ نفذته قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاوِن، على أحياء جوبر والقابون والأحياء الجنوبية، وبراجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، على بلدات الذِيابيّة ويَلْدا والعْتِيبة ودير عطية والقَيسا، ومدن النَبْك ودوما والمُعَضّمِية ودارَيّا وزَمَلكا والزَبَداني.

فيما ارتقى عشرة شهداءٍ في دير الزور، إثر تجدد القصف العنيف براجمات الصواريخ على معظم أحياء المدينة، ومن الطيران الحربي على أحياء الحَمِيديّة والشيخ ياسين.

فحمص التي استُشهِد فيها ستة،ٌ حيث يتم القصف بقذائف الهاوِن على آبِل، بالتزامن مع اشتباكاتٍ عنيفةٍ دارت على أطراف البلدة، فيما سُجِلَ سقوط صاروخ أرض-أرض على الأحياء المحاصرة، وتجدد القصف المدفعي المكثف على مدينة تَلْبِيسة وبلدتَي الدار الكبيرة والحُولَة، في حين رُصِدَ إغلاق قوات الأسد للطرق الفرعية في حي الإنشاءات بجدرانٍ، لإجبار المارّة على المرور على حواجز الحي، علاوة ًعلى ذلك، أغلقت قوات الأسد كافة مداخل حي الوَعْر، لتحصر طرق الدخول والخروج إلى الحي عبر حاجز قرية المزرعة.

كما ارتقى ستة شهداءٍ في حلب، إثر قصفٍ مدفعيٍ عنيفٍ، طال أحياء جبل بَدْرُو والسُكّرِيّ والفِردَوس، ومدن حْرِيتَان والسْفِيرَة، وبلدات القبّتَين والوَضِيحي و دير العصافير، فيما أغار الطيران الحربي على محيط مطار مِنّغَ العسكري، حيث يحاصره الجيش الحر.

وأيضاً درعا قدمت ستة شهداءٍ آخرين، حيث تجدّد فيها القصف المدفعي المركّز على بلدة تَسِيل، وعلى أحياء درعا البلد التي شهدت اشتباكاتٍ عنيفة،ً ومن الطيران المروحي على قرية الشرائِع بمنطقة اللّجَاة.

في حين قدمت إدلب أربعة شهداءٍ، خلال قصفٍ مكثفٍ بالمدفعية الثقيلة، تركّز على القسم الشرقي من قرى جبل الزاوية، تزامن مع اشتباكاتٍ عنيفةٍ شهدها طريق الأوتوستراد الدولي قرب بلدة حِيْش.

وأيضاً ارتقى شهيدان آخران في حماه، أحدهما رجلٌ استُشِهَد عَقِبَ خروجه من منزله في المدينة، بعد إصابته برصاصٍ عشوائيٍ كانت تطلقه قوات الأسد.
______________________________

عسكرياً..  انشقاقُ مئةٍ وأربعةٍ وأربعينَ عنصراً في دمشقَ وريفِها وسبعةٍ آخرينَ في درعا.

في دمشق، أصدر قائد المجلس العسكري الثوري العقيد (بكّور السليم)، بياناً يستنكر تفجير ساحة السبع بحرات، وينفي المسؤولية عن الجيش الحر، معلّلاً بأنه لا يستطيع وصول الساحة بسيارةٍ مفخخةٍ، لاعتبارها منطقة ًأمنية ًوعسكرية ً مطوّقة،ً متّهماً نظام الأسد بافتعال التفجير.. هذا وأمّن الجيش الحر انشقاق مئةٍ وتسعةٍ وثلاثينَ عنصراً من قوات الأسد، من قلبِ المربعِ الأمني في منطقة كفرسوسة بدمشق، وخمسة مجنّدين آخرين تابعين لفرع المخابرات العسكرية مئتينِ وثلاثةٍ وتسعين؛ فيما استهدف الحر بقذائف الهاون، تجمّعات قوات الأسد المتمركزة على طريق مطار دمشق الدولي، كما ضرب بالهاوِن الثقيل رتلاً عسكرياً كان متوجهاً من الضْمِير إلى العْتِيبة، ما اضطرّ قوات الأسد إلى الانسحاب، بعد إلحاق خسائرَ كبيرةٍ بعدادهم وعتادهم.

أما درعا، فأمن الحر فيها انشقاق سبعة جنودٍ من الحاجز المتمركز أمام سرية الدفاع الجوي بتلّ الحارّة، فيما تمكن المنشقون من إعطاب عربة شيلكا وعربة بي إم بي أثناء انشقاقهم.

إلى حماه، حيث هاجم الجيش الحر حاجز التاعونة قرب بلدة عَقْرَب، وحاجزَي جَبْ خسارة والسَعْن في الريف الشرقي، موقِعاً عناصر الحواجز بين قتيل ٍوجريح.

ثم حلب، حيث سيطر الجيش الحر على عدة مبانٍ كانت تتمركز فيها قوات الأسد في محيط المطار الدولي، فيما دمّر حافلة ً كانت تقلّ قوات الأسد على طريق قرية أم عامود، ودمّر أيضاً سيارة دوشكا وقتل ثلاثة جنودٍ كانوا فيها، غرب مفرق صْمَاد على طريق معامل الدفاع.
______________________________

الشأنُ السوريُ دولياً تحتَ مجهرِ المنظماتِ والإعلام..

نقلت شبكة أخبار الجزيرة، ما أعلنه وزير الخارجية الأميركي (كيري) في مؤتمرٍ صحفيٍ مشتركٍ مع نظيره التركي (أوغلو)، عن اتفاقهما على ضرورة رحيل الأسد، مشدّدَين على أن التعاون بين البلدَين مستمرٌ لتحقيق هدفٍ مشتركٍ، يتمثّل في تحقيق الانتقال السلميّ للسلطة في سوريا، ودعا (كيري) إلى إبقاء الحدود مفتوحة ًأمام اللاجئين السوريين، بسبب الأبعاد الخطيرة التي تتجه إليها الأحداث في سوريا، شاكراً الحكومة التركية على سخائها مع اللاجئين السوريين.

فيما أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عن زيارة رئيس الحكومة المؤقتة (هيتو) لمناطق ريف إدلب في شمال سوريا؛ ويُذكَرُ أن هذه هي المرة الأولى، التي يُعلَنُ فيها عن زيارة (هيتو) الى الأراضي المحرّرة في الشمال السوري، يأتي هذا الإعلان عقِبَ بيانٍ سابقٍ للائتلاف، صرّح بأن (هيتو) قد باشر مشاوراته لتشكيل الحكومة المؤقتة، المتوقع إعلانها خلال الأسابيع المقبلة، وفق أخبار بي بي سي العربية.
______________________________

*  لا يهدف هذا التقرير إلى سرد التفاصيل اليومية، إنما يركّز على أهم الأحداث التي تستوجب الذكر.. وتعتمد أرقام الإحصائيات مكان الاستشهاد لا التولّد..

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: