مقابلة مع روسيسكويه راديو

مقابلة مع روسيسكويه راديو

دعيت اليوم إلى إذاعة “روسيسكويه راديو” (الراديو الروسي) للحديث عن الأوضاع في سورية لمدة نصف ساعة.
قبلت الدعوة بكل ترحيب، خاصة وأني تحررت من القيود التي فـُرضت علي أثناء عملي في قناة “روسيا اليوم”.
لقد وجدت في ذلك فرصة مناسبة لإسماع مستمعي تلك المحطة ما لم ولن يسمعوه من الإعلام الروسي، الذي يتبنى، بشكل كامل تقريبا، رواية العصابة المتسلطة في دمشق.

أسئلة كثيرة، ومناقشات مستفيضة، دارت حول أسباب اندلاع الثورة، وحول جهات أجنبية مزعومة دفعت بالأمور للوصول إلى ما وصلت إليه، وحول أفكار تزعم بأن “العصابة” لم تكن لتستطيع الصمود طيلة هذا الوقت لولا أنها تتمتع بدعم شعبي واسع.
فـنـّـدت الكثير من المزاعم، وتقصدت الاتفاق مع بعضها، اتفاقا تكتيكيا، لكي أستطيع إقناع المستمع بالفكرة التي أريد.
فعلى سبيل المثال قلت للمذيعة:
دعيني أتفق معك جدلا على أنّ كل ما تشهده سورية من قتل ودمار، هو من فعل “الإرهابيين”. فإذا تمكن أولئك “الإرهابيون” من الدخول إلى مدينة ما، أو بلدة ما؛
ـ هل من المقبول أو المعقول أن يقصف النظام تلك المدينة أو البلدة ببراميل الـ”تي إن تي” أو أن يستخدم الطائرات القاذفة، وصواريخ السكود لإخراج “الإرهابيين” منها؟
ـ إذا كان النظام ـ رغم كل مايتمتع به من دعم شعبي واسع، وما يملكه من أسلحة فتاكةـ لم يستطع أن يحول دون سيطرة أولئك “الإرهابيين” على تلك المدينة أو البلدة، فهل من المقبول أن يتحمل النساء والأطفال والشيوخ تبعات عجز ذلك النظام؟؟
يا عزيزتي!
إن نظام بشار الأسد له هدف واحد فقط، ألا وهو استمرار استيلائه على السلطة. وهو ـ في سبيل ذلك ـ على استعداد تام للتضحية بكل الوطن وبكل الشعب.

بقلم: نصر اليوسف

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 29٬796 مشترك

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: