شوية حكي وحرية – وينك يا تكسي بلدي

اليوم حكايتنا جاية من ألم السوررين يلي تركو بلادهن وتشردو ببلاد الناس يلي ع اساس اسمهن اخوتنا العرب .. حكاية السوري لما بياخود تكسي
شوية حكي وحرية

شوية حكي وحرية

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل
الإذاعة الأسود يسار الصفحة

الله يجعل أيامكن كلها امل وحرية ومن حرائر داريا ئلكن ألف تحية
اليوم حكايتنا جاية من ألم السوررين يلي تركو بلادهن وتشردو ببلاد الناس يلي ع اساس اسمهن اخوتنا العرب
حكاية هالتكاسي بالغربة حكاية ، كل يوم وكل ماتطلع بتكسي بتبلش المعاناة اليومية  يلي ماااا بتخلص….
بتأشر لتكسي مشان توقفلك وأول ماتطلع فيها بقلك الشوفور: (انت سوري؟؟!!) ،طبعا وقت تسمع هالسؤال بتحس حالك بدك تبكي مو لانك سوري… لااا بس لانو هاد السؤال يعني انك بدك تنسى شي اسمو (عَدَّاد) وبدك تكون واثق انك رح تدفع أجرة التكسي أضعاف هالعدَّاد ،المهم بتجاوب على سؤال الشوفور والابتسامة على وشك وبتقلو بصوت واطي: ( اي انا سوري) ، ووقتها بتبلش السمفونية العاطفية مع الشعب السوري وبتظهر عند الشوفور مشاعر الحزن والالم والرثاء و….. وانت طبعا بضل عم تهز راسك وتأيد هالحكي وع شوي بتحس حالك انوصرت انت يلي بدك تخفف عن هالشوفور وتواسييييه
لا واحلى شي انو فوئ غربتك وهمك بيجي كلام هالشوفور ع الوجع تماما وبزيد همك اضعاااف وبخليك تحس بالاكتئباب والاحباط وضياع الاحلام ويمكن تصل للرغبة بالانتحار…اي اي … لانو عمو الشوفور لازم يعبر عن رأيو بالاوضاع السورية وخبرتو العسكرية العريقة بهالامور (النظام مارح يسقط… لك هو من اقوى الانظمة بالعالم… لك المعارضة لسا ماتوحدت وبمييت سنة مابتتوحد… لك سوريا دمرت وراحت وماعاد ترجع )  O_o ،طبعا انت بتسمع هالكلام الدرر وبضل عم تهز راسك وبتقول لحالك: (أصلا عادي… )
بتصل للمكان يلي رايح عليه وبئلك عمو الشوفور: (5 دينار) وقتها انت بتبسم ابتسامة عريضة وبتهز راسك (كالعادة) بتحاسب وبتطلع بطرف عينك على العداد وبتشوف انو طالع عليك3 دينار بس !!! والظاهر انو الدينارين الاضافيات يلي نصب عليك فيهن عمو الشوفور هنن أجرتو للتحيل العسكري للأوضاع السورية !!!!
مابعرف كيف فيه يعيشو هيك عالم بهالتناقض!!!…. يعني على حد علمي كنت عم تبكي وتنوح علينا وعلى حظنا وعم تحكي اديش نحنا انظلمنا!! … لك يااخي مو طالبين منكن صدقة او زكاة واصلا نحنا مامنرضى…. كل يلي طالبينو ماتنصبو علينا وتعاملونا متلنا متل غيرنا…
وآآآخ شو حلوة تكسي بلدي…..
حكايتنا حكينها وعنكن ماخبيناها يارب نرجع ع بلادنا لترجع الضحكة تنور حياتنا
نطرونا بالحلقة الجاية مع شوية حكي وحرية

فريق العمل:

إعداد وتقديم: حرائر داريا

إخراج ومونتاج: إذاعة بلدنا

 

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: