قراءة في فنجان سياسي – القهوة البيضاء

12683white_coffeeأظن أن الاغلبية سمعوا او جربوا القهوة البيضاء ….. عندما قدموها لي توقعت انها ماء فاتر لكي اضيف عليه بعض من النسكافيه او كيس الشاي ليبتون ولكن بعد دقائق من الانتظار والسؤال عرفت انها ماء فاتر بمسمى القهوة البيضاء وجلس صاحب الدعوة يشرح فوائدها الجمه وان هنالك انواع عديدة منها ما هو بماء الزهر او الهال …. وما الى ذلك من منكهات
الخلاصة أنك لا تستطيع بعد الانتهاء منها أن تقرأ الفنجان فالفنجان كعبه ابيض!
سموها ما شئتم ولكن سابقي اعترض على تسميتها أنها قهوة بيضاء او شفافة او قهوة بلا طعمة
القهوة البيضاء هذه تشبه الى حد كبير بعض مفكرين ومثقفين هذا الحقبة من تاريخ سوريا الثورة, لهم حرارة القهوة وسخونتها ولهم رائحتهم المميزة عن بعد ولكن لا طعم لهم ولا أثر……….. ربما سخونتهم قد تلسع اللسان ولكن سريعا ما تفقد الاثر والالم.
كثير من المعارضين السياسيين هذه الايام أبيض يا ورد يمطرك بخطابات عصماء لساعات طويله ولكن لا تحصد بالنهاية منها الا زبدا, لا يسمن ولا يغنى من جوع والمميز منهم صاحب النكهة الخاصة اشبه بالقهوة البيضاء المعطرة بحبة هال او ماء زهر يختلف عن بقية صحبه بانه يملك هدفا واحدا يصوب عليه صباح ومساء فأما يساري يحارب اليمين او علماني يحارب الاسلام او معارض فقد البوصلة فهو بين النظام والمعارضة يقف على الحياد.
القهوة البيضاء اشبه بسياسي الثقافه العابرة وجوه ملساء بلا معالم يختلط عليك الامر فلا تميز أوجه امامك ام قفا.
قلت لصاحبي ما تشربه الان نحن نستحم به كل يوم وبعد سقوط النظام سأدعوك الى حلب ففيها حمامات عريقة للقهوة البيضاء من حمام النحاسين الى باب الاحمر الى يبلغا
اما الان ارجوك انقذني بكيس شاي ليبتون او ظرف نسكافيه فأنا رجل احب الشفافية بكل شيء ما عدا قهوتكم الشفافة هذه.

بقلم : جواد أسود

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: