في ذاكرة الجمهور – الحلقة الخامسة

في ذاكرة الجمهور

في ذاكرة الجمهور

كالعادة رح نتحدث عن شهداء الرياضة في الثورة والذين قضو برصاص عصابات الأسد ..وضحو بدمائهم لأجل بلدهم ونصر قضية شعبهم…

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة


مساء الخير …مستمعي إذاعة بلدنا …
الرحمة لشهدائنا والنصر للثورة السورية
واهلا بكم إلى حلقة جديدة من برنامجكم الرياضي ((في ذاكرة الجمهور))
برنامج كل الرياضيين السوريين الأحرار …الذي نخرج به عليكم أسبوعيا…عبر صوت سوريا الجديدة ((إذاعة بلدنا))
يوم بعد يوم من أيام الثورة عم تزيد قوائم الشهداء بأجرام إل الأسد بحق الشعب السوري وقوائم المعتقلين والمصابين ومعها طبعا عم تزيد قوائم شهداء الرياضة ومعتقليها …ونحنا بالبرنامج لح نستمر بسرد قصص هل الرياضيين الأحرار لأنهم الاهم والأولى بذكرهم والحديث عنهم …ليبقو دوما في ذاكرة الجمهور..فهذا أقل مانقدمه لهم …
بعد 4حلقات من البرنامج لح نكون اليوم مع شهداء ومعتقلين ورياضيين احرار وقصص ثورية بالأضافة لفقرة حوارية لح تكون اليوم للحديث عن رابطة الرياضيين السوريين الأحرار …
نبدأ حلقة اليوم كا المعتاد مع شهداء الرياضة في الثورة والذين قضو برصاص عصابات الأسد ..وضحو بدمائهم لأجل بلدهم ونصر قضية شعبهم….والبداية مع عاصمة الثورة…ونادي الكرامة … أحد أكثر الأندية الذين قدمو شهداء في الثورة …..
هو من ابناء فريق الشباب الكرماوي لكرة القدم .. الفريق الذي قدم العديد من اللاعبين الاحرار في تاريخ هذه الثورة ..واليوم سنذكر شهيد الفريق الشاب عبد الباسط الخالد….
العاشر من رمضان من الموافق للثامن من شهر اب من عام 2 11 حيث شهد حي بابا عمرو يوم داميا هناك حيث أرتكبت قوات الأسد والتي كانت تحاصر الحي بشكل كامل… أرتكبت مجزرة راح ضحيتها أكثر من 2  شخص أرتقو إلى جنان الخلد بأذن لله ..
أما عبد الباسط فكان ذلك اليوم عائد من تدريبات نادي الكرامة للحي رفقة شقيقه ماهر بسيارتهم ((تويتا )) البيضاء …فوجد المنظر مدمي …أبناء حيه بين شهيد وجريح …والجرحى ملقاة على الأرض في لقطات لاتنسى في تاريخ حي بابا عمرو أبكت كل من شاهدها على وسائل الأعلام.
.فما كان منه ومن شقيقه ماهر إلا أن بدؤو بأسعاف الجرحى ونقلهم بسيارتهم إلى أقرب مركز طبي رغم أستهداف عربات بيت ي أر لأي شيء يتحرك …حاول عبد الباسط أسعاف أكثر من شخص والمخاطرة بحياته لأنقاذ أرواح أبناء حيه…إلى أن حانت لحظة النهاية ..حيث قامت أحد عربات بي تي أر بأستهداف سيارتهم …مما أدى لأنحرافها عن مسارها وأصدامهما بشجرة بعد أن أصابات الطلاقات عبد الباسط وشقيقه ماهر وهم داخل سيارتهم .
.مما أدى لأستشهادهم وهم بداخل السيارة …ليتم سحبهم من السيارة هم هذه المرة إلى المركز الطبي ودماء النخوة التي قادتهم إلى الشهادة تغطيهم… حيث يتحدث أصداقاء عبد الباسط أنه لم يبقى جزء من جسده إلا وأصيب …لنستمع للحظات أسعاف الشهيدين ومنادة أحد أصدقاء عبد الباسط له عله يسمعه ولكن لم يكن بالأمكان غير النداء والنداء …لشهيد مقدام..
((المقطع الصوتي ))
ليودع عقبها الشهداء من مسجد بابا عمرو …ويتم دفنهم في الحي …حيث دفن عبد الباسط رفقة الشهيد بسام الدوش بنفس القبر ….كل الرحمة على عبد الباسط الشهيد المقدام وعلى شقيقه ماهر وعموم شهداء الثورة السورية…
((مقطع صوتي تاني )) للشهداء
ننتقل للحديث عن شهيد أخر من شهداء الرياضة السورية …ونبقى في حمص مع البطل حمزة عرش
حمزة هو لاعب كيك بوكسينغ في نادي الشبيبة الحمصي ومنتخب سوريا …بدأ بهذه الرياضة القتالية منذ الصغر في حمص ..وحقق بطولات بعدة مراحل عمرية إلى أن وصل ليكون بطل الجمهورية في الكيك بوكسينغ ..ولاعب منتخب سوريا الأول في هذه الرياضة.
يوم الثالث والعشرين من شهر إذار من عام 2 11 كان أخر أيام حمزة … حيث شهدت حمص يوما داميا أخر ان ذاك والسبب دوما واحد ..انهم قوات الجيش السوري الأسدي ..بقصفهم المستمر على جميع أحياء حمص ..وقناصتهم التي لاتتوقف عن قتل وأستهداف كل ما يتحرك
اليوم الرابع العشر من القصف العنيف على حمص …وحي الخالدية مازال صامد بشهدائها …ورصاص قناص في ذلك اليوم يصيب الشاب الرياضي حمزة عرش …برصاصة غادرة في كليته تقريبا … حاول مقاومة جرحه لكن صعوبة أسعاف مع قصف المدفعية على الحي …أدت لأستمرار النزيف ومفارقة حمزة الحياة …
((مقطع صوتي للشهيد ))

إلى إدلب الخضراء وشهيد مختلف عن باقي الشهداء برياضته …وهو الشهيد الوحيد بهذه الرياضة إلى الأن…ونأمل أن يكون الأخير طبعا… الشهيد أحمد نضال ملندي …وسنبدأ بأحمد قبل الثورة …ومن ثم نتحدث عن قصة الشهادة..

أحمد من مواليد 199 .. لاعب الشطرنج الموهوب …والذي أبهر الكثيرين بموهبته..حاصل على الترتيب السابع في بطولة العالم ..وبطل دائم في سوريا ..ودوما ماكان يشارك ببطولات الجامعات ويضع جامعته حلب في الصدارة ..حيث كان يدرس في جامعة الثورة بكلية الحقوق… المحامي القادم أبن ال22 سنة..كان يتميز بهدوئه وأخلاقه العالية ..وأبتسامته الهادئة دوما…
ومنذ أن بدأت نسائم الحرية تهل على بلاد الشام..كان أحمد من منتظري هذه الثورة ومنتظر المظاهرات التي تطالب بالحرية…وجاء الحظ من نصيب أحمد حيث كان في السنة الثالثة من دراسته في كلية الحقوق بجامعة حلب..جامعة الثورة الأولى في سوريا …عاش أجواء الثورة السلمية بكل معانيها من تظاهر ومواجهات مع الأمن …حيث يذكر أصدقاء الشهيد ان كان لايترك مظاهرة في الجامعة إلا ويشارك بها..
البطل أكمل مشوار الثورة للنهاية بأنضمامه للجيش الحر في مدينته إدلب بعد أن أتخذ القرار بترك دراسته للدفاع عن أهله وعرضه …عاش أيام جملية مع الجيش الحر كما يروي أحد أصدقائه … خاصة عندما كان ينهو معركة ويعودو ليتدفئو على الحطب….عندما دخل الجيش الأسدي لأدلب قاوم أحمد مع كتائب الجيش الحر كثيرا…إلى أن أنسحبو..ومن يومها زادت عزيمته للعودة لتحرير إدلب …لكن شائت الأقدار أن ينال الشهادة يوم 16نيسان من عام 2 12…في أحدى محاولت الجيش الحر لتحرير إدلب
لن تنسى أبتسامتك البريئة يا أحمد في تاريخ الثورة ….خاصة عندما نال الشهادة وأعيد لأهله بطل شهيدا…وهو الذي جمع المجد من كل أطرافه أخلاقيا ودراسيا ورياضيا ومن ثم ثائر حرا ومجاهد بطل..
نكتفي من أسماء الشهداء اليوم ونذهب للحديث عن الذين ذاقو طعم الاسر في سجون الأسد…معتقلي الحرية الرياضيين وما أكثرهم…
رياضي بمركز شاب واعد….ابن ال20  ربيعا أنتظرته جماهير الساحل السوري ليكون أحد نجومها القادمين..بالقميص الاصفر…لاعب نادي تشرين لكرة القدم.  محمد لبابيدي..بفئة الشباب …والذي تميز في الفئات السنية السابقة الأشبال والناشئين مع ناديه تشرين  ….
أما عن قصته في الثورة السورية حيث أعتقل للمرة الأولى في اللاذقية وتم الأفراج عنه …وفي يوم الثالث والعشرين من أبريل من عام 2 12 وبينما تواجد محمد في شارع أنطاكية في مدينته ..قامت سيارة كيا بالمرور وأختطاف محمد إلى جهة مجهولة…ليتم الأفراج عنه بعد عدة أيام …وهو متعرض للتعذيب بأحد أفرع الأمن مع أصابات من الممكن أن تؤثر على مستقبله الكروي…
إلى قصة صغيرة مع بطل رياضي تعرض لأذى الشبيحة الذي لم ينجى منهم أحد طالب بحرية سواء سلميا او عسكريا في بلد الحرية الأولى سوريا
القصة هي كانت مع لاعب منتخب سوريا برياضة الترياتلون هذه الرياضة النادرة في سوريا وهي لمن لايعرفها عبارة عن ماراثون لكن بشكل ثلاثي حيث يبدأ بالسباحة ثم ركوب الدرجات ثم الجري..وتعتبر من الرياضات التي نادرا مايوجد أبطال في بلادنا لصعوبة تدريب عليها
لكن البطل عمر جميل الخضر أبن مدينة دير الزور كان من أبطال هذه الرياضة ليس في سوريا فقط بل في أسيا بأسرها…لكن هذا اللقب لم يشفع له من الأعتداء بالضرب المبرح من قبل الشبيحة بعد مشاركته في مظاهرة سلمية في مدينته ..ولم يكتفو بهذا فقط بل قامو بأطلاق الرصاص عليه مما أدى لأستئصال الطحال من جسده ..كل الصحة لبطلنا الحر ..
ضمن حديثنا عن الرياضة السورية الحرة القادمة بأذن لله …سنتحدث في هذه الحلقة عن المنظمة الرياضيية المنشقة عن نظام الأسد والتي تجمع الرياضيين الأحرار بداخلها …إلا وهي رابطة الرياضيين السوريين الأحرار.. حيث عقدت رابطة الرياضيين السوريين الأحرار مؤتمرها التأسيسي الأول في القاهرة يوم السبت الموافق (7 نيسان 2 12) حضره عدد من الرياضيين السوريين الأحرار الذين ناقشوا العديد من الأفكار والمقترحات المتعلقة بآلية عمل الرابطة في المرحلة الحالية بما يتوافق مع الهدف من إنشائها بالشكل الذي يصب في صالح الثورة السورية العظيمة – ثورة الكرامة والحرية.
هذا وقد خلص الحاضرون بعد جلسة امتدت لساعات إلى اعتبار محضر هذه الجلسة “وثيقة عمل” للمرحلة القادمة تفاصيلها تأتي في البنود الآتية الذكر.
1-    حددت الأهداف ذات الأولوية في عمل الرابطة للمرحلة القادمة من خلال ثلاث محاور أساسية:
أ‌-   الإسهام في التخفيف من مأساة شعبنا السوري العظيم في الداخل والخارج وبخاصة الرياضيين منهم من خلال السعي لتأمين الدعم المادي والمعنوي “الإغاثي” عن طريق إقامة النشاطات الرياضية ذات الطابع الخيري والتنسيق في ذلك مع هيئات الإغاثة الدولية والسورية وخصوصاً هيئة حماية المدنيين السوريين.
ب‌- التركيز على حث الرياضيين السوريين الامتناع عن المشاركة في البطولات المحلية الجارية حالياً في سورية وبمختلف الألعاب الرياضية وحثهم على الانشقاق عن المنظمة الرياضية المجرمة ودعوتهم للانتساب إلى رابطة الرياضيين السوريين الأحرار والاعتراف بها كممثل شرعي لهم.
ت‌- السعي للحصول على اعتراف الاتحادات واللجان والهيئات والروابط الرياضية العربية والدولية برابطة الرياضيين السوريين الأحرار والتواصل معهم للحصول على الدعم اللازم وخصوصاً في مجال إقامة الأنشطة الرياضية ذات الريوع الخيرية.

وماتزال الرابطة تحصل على الأعتراف تلو الأخر وتنتقل بالمراحل ففي كل يوم ينضم للرابطة رياضي سوري حر  ..وسواء من حيث الأعترافات بها ..حيب حصلت على أعترافات من العديد من المجالس والمنظمات المعارضة للنظام السوري…ولعل أخر أعتراف من الأئتلاف الوطني كان خير دليل..حيث أجتمع منسق العام للرابطة أ ياسر حلاق مع الشيخ معاذ الخطيب رئيس الأئتلاف السوري الممثل لقوى الثورة والمعارضة ….ورحب الشيخ الخطيب بالخطوة…ونالت رابطة الرياضيين السوريين الاحرار الاعتراف بأنها الممثل الوحيد للرياضيين السوريين..
وفي الختام سنكون كما هو المعتاد مع حلقات برنامجنا مع ذكرى رياضية مفرحة وعالقة في قلوب الجماهير الرياضية السورية…علها تعود قريبا إلى رياضة بلدنا الحبيب
واليوم سنكون مع أهداف الفوز السوري على المنتخب السعودي في أفتتاح كأس أسيا الاخيرة ..المبارة التي كان من المتوقع أن يخسر متخبنا بها ..لكنه قلب كل التوقعات واحرز أنتصار مبهر بهدفي لاعب الوسط عبد الرزاق حسين ….
نتتركم مع صوت لهدفيي المبارة …على أمل اللقاء معكم في حلقة قادمة…من(( في ذاكرة الجمهور))..
كونو على الموعد مع رياضة الأحرار …وبكل تأكيد عبر إذاعة بلدنا فقط
إلى اللقاء..

فريق العمل:
إعداد وتقديم: محمد
مكساج وإخراج: مؤنس بخاري

برعاية: رابطة الرياضيين الأحرار

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: