مبادرة أم مؤامرة

2d4068fe3c5fe54f6f63310299e1bd9aسبق حذرنــــا من المبادرة …. ولكننا لم نكن لنحذر من معاذ الخطيب فأنبرى لنا اشاوسة السلمية و دعاتها ومن يتباكى على آلم السوريين ومعاناتهم واتهمونا بأننا نضع ايدينا بالثلج وايدي من بالدخل بالزيت المغلي
قلنا أن من حمل معاذ المبادرة ولقنه اياها في ليل مدلهم غلفها بثوب من الانسانية والرحمة واخفى ما ذرع بداخلها من بذور للانشقاقات بالمعارضة حول من مع ومن ضد وهي مبادرة مفرغه
مبادرة كانت اشبه بمن يقذف بعشرين كرة الى ملعب كرة قدم في الدقائق الاخيرة من المبارة لينشغل كل لاعب بنفسه وبكرته ويضيع الوقت ويخسر الفريق المتقدم النقاط التي سجلها لأن لاعبوه اصبحوا يتنازعون على خط التماس.
قلنا ان النظام لن يستجيب …. قالوا سنحرج النظام ……قلنا كيف لكم ان تحرجوا نظاما لم يحرج من قتل الاف من شعبه ويحرج من رفضه للمبادرة …غباء… قالوا … سنعري النظام امام العالم ….قلنا ان ورقة التوت سقطت عن سؤته منذ زمن طويل وهو لا يخجل من العري ….. قالوا بانه من الضروري ان نظهر ان المعارضه تجنح للسلم…قلنا الا يكفي الست الاشهر الاولى من الثورة وكم دفعنا من ضحايا ثمنا للسلمية حينها…
هاهي نتائج المبادرة تأخذ طريقها الى السطح
النظام يسجل نقاط تقدم ميدانيا وسياسيا واظهرنا للعالم انه من ناحية المبدأ مع الحوار بدون شروط
المبادرة اطلقت اصوات واهنة تئن مع انها لفريق لم يتوجع بحق اصوات من الفريق الرمادي اما الثوار واهاليهم فلقد اعلنوا صمودهم وتحديهم
النظام يراوغ بشروط الدخول بالمبادرة وقواته تتقدم تحاصر تقتل تقصف تذبح ونحن نختلف حول هل معاذ رجل طيب ام لا …. لم يبقى سوى ان نرشحه الى سوبر ستار ,,,, وكأن معركتنا هي على قناة ام بي سي
أيها المقاتلون اينما كنتم ومن تكونوا كونوا ,,, جبهة النصرة ام علمانيين اخوان مسلمين او ماركسيين مجاهدين او من الجيش الحر …. اجتمعوا حول كلمة التحرير وانقاذ سورية باسم الله وباسم الوطن
تداعوا الى بناء الجيش الوطني كي تخرس افواه من يتاجر بالنضال العسكري ويلقبه كيفما يشاء ويحذر العالم من أسلمة الثورة والحرب خدعة فلنخدعهم كما يخدعونا
ايها الضباط يامن خرجتم من جيش النظام لحماية شعبكم عودوا لتدعيم قوى الثوار بخبرتكم وسواعدكم لم تعد معركه كر وفر بين جيش ومليشيات مسلحة اصبحت جيش يقابل جيش وجاء دوركم من ناحية الخبرة والتخطيط وخطوط الدفاع والامداد والاستطلاع
هنالك انباء عن سقوط بعض المناطق التي سبق تحريرها وهذا مؤشر سيء
صموا اذانكم عن طروحات سياسي المنابر بالخارج فهم يتمرون على القاء الخطب السياسية الرنانه وكانهم يحجزون لانفسهم مقاعد في الوزارة او البرلمان
الصوت الان للبندقيه ولتخرس باقي الاصوات.

بقلم : جواد أسود

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 29٬796 مشترك

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: