حلال عليهم حرام علينا

hama2عندما  ارادت الولايات المتحدة أن تخرج السوفيت من افغانستان قامت بدعم القوى الجهادية فيها  لمحاربه الروس  فعلى مدى عشرة سنوات من تاريخ 1979 الى تاريخ جلاء السوفيت عن افغانستان بتاريخ 1988  عاشت امريكا سنوات العسل مع  الجهاديين بافغانستان وختمت هذه الفترة الرومانسية  بدعم  تنظيم القاعدة  الذي كان له الدور الاكبر باخراج  السوفيت  منها   فكانت حرب  بالوكاله قامت بها القاعدة بدعم لوجستي مخابرتيه من امريكا.
بعد احتلال الكويت من قبل العراق  وعدم  استجابه الملك فهد لاقتراح اسامة بن لادن  بالاستعانه بالجهاديين لحمايه السعودية من الخطر العراقي وتحرير الكويت  واستبدل  اقتراح اسامة بالاستعانه بقوات التحالف الامر الذي ادى الى أن تأخذ  القاعدة موقف عدائيا من السعودية وتدخل مع   امريكا  في صراع طويل  وصل الى اوجه  بهجمات سبتمبر 2001  فاصبحت القاعدة العدو الاول الى امريكا.
القاعدة التي أســــسها اسامة بن لادن مع أيمن الظواهري  اصبح لها منهجا عقائديا في الجهاد  واصبح اي تشكيل  يقارب هذا المنهاج يطلق عليه اسم القاعدة  فاصبحت القاعدة موجودة بالعديد من دول العالم بمجرد اطلاق صفه القاعدة على اي  تجمع  جهادي
واصبحت القاعدة كتنظيم  او افراد محط ملاحقه القوات الامريكيه التي  تضرب ضمن اي جغرافيه كانت  دون الحاجة لموافقه  صاحب الارض  وغدت ممانعه اي دوله  الى هذا التصرف يصنفها الغرب وامريكا  دولة داعمة للارهاب الدولي ويطبق عليها  حكم الاقصاء والعزل ومن ثم الحجر كسبيل للسقوط
امريكا استخدمت القاعدة في افغانستان ضد الروس  لاسباب  عديدة  من اهمها :
–    عدم الرغبه بفتح باب  المواجهة  العسكريه  مع الاتحاد السوفيتي  بشكل علني
–    التضاريس سوف تجعل المواجهه مكلفه على كافه الاصعدة بالنسبة لامريكا
–    وجود وكيل لاداء هذه المهمة بدلا عن امريكا  الا  وهو القاعدة
–    رغبه امريكا باحتواء القاعدة واستخدامها عصا غليظة لابتزاز الدول بذريعه محاربه الارهاب

اذن ليس خفيا  علاقه امريكا مع القاعدة  والشراكه في افغانستان  فعند الحاجة المبررات متوفره  الا أن ما يجوز لامريكا لايجوز لغيرها, فعندما تم تشكيل جبهة النصرة اواخر 2011 بسوريا نتيجة الاحداث من  خلال تجمع لجهادين سلفيين والذين سرعان ما برزوا كقوة فاعله وجهت للنظام اقسى الضربات قامت اجهزة الاستخبارات الامريكية بالبحث عن منشأ تلك الجماعه ووصلت الى تحليل مفاده انها على علاقة بتنظيم القاعدة بالعراق  على الرغم ان كتائب احرار الشام احدى ابرز كتائب جبهة النصرة نفت اي علاقه له بالقاعدة واعلنت انها تنظيم جهادي مستقل
لكن سواء اكان  لهذا التنظيم علاقه بالقاعدة  او مستقل  فأن  المنهج المتبع ذاته وأن تعاظم قوته يعني  بالنسبة للامريكيين حالة استنساخ جديدة لتنظيم القاعدة في المنطقه والدخول ربما بالمستقبل  بدائره صراع جديدة  امريكا في غنى عنها خصوصا وان ما يخطط له من مستقبل لسوريا سيكون بلاشك ضد رؤية الجبهة
كما ان  النظام ساهم في تضخيم الصورة المرعبه لجبهة النصرة فقام بدعمها من خلال تنفيذ اعمال تفجير نسبها  لجبهة النصرة بالوكالة عنها
وعلى الرغم من أن جبهة النصرة حتى تاريخه لم تدخل بمواجهة مع امريكا او الغرب  ولا حتى على الصعيد السياسي او الاعلامي الا أن امريكا قامت بحركة استباقيه واعلنت ان جبهة النصرة تنظيم ارهابي
امريكا تعلم أن جهد واهتمام جبهة النصرة منصب على محاربه النظام السوري واسقاطه ولكن امريكا تريد الحجر مبكرا كي لاتتحول الجبهه الى مارد يحسب له الف حساب .بالرغم من أن الشعب السوري المتعاطف مع الثورة وجد في جبهة النصرة خشبة الخلاص من النظام لقدراتها القتاليه والاستبسال والسؤال هنا ماهو المعيار الذي على اساسه اعتبرت امريكا جبهة النصره تنظيما ارهابيا ؟؟؟
الجواب  ليس  مهما فالقوة الحمقاء لاتسأل عادة  المهم أن ما يحل لامريكا من استخدامها للقاعدة بافغانستان  يحرم على غيرها كاستخدام المعارضة لجبهة النصرة  قوة قادرة على قلب الموازين  بسوريا

الكاتب: جواد أسود

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 29٬796 مشترك

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: