أطفال الحرية – الصدمة الحادة

أطفال الحرية

أطفال الحرية

بهالحلقة رح نحكي عن الصدمة الحادة اللي بتصيب الطفل عند الحروب أو الكوارث وخطوات كيفية رعاية الطفل للتعافي من الصدمة

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة


سلامي لكل الأحرار مستمعي اذاعة بلدنا اف ام واهلا وسهلا بحلقتنا السادسة من برنامج الدعم النفسي أطفال الحرية أملنا
بالحلقة الماضية عرفناكون على ماهية الصدمة يلي ممكن تصيب الاطفال بحالات الكوارث والحروب وتعرفنا على اثارها والاعراض الحادة يلي بترافقها وحكينا عن الامور يلي ممكن تساعد الطفل بالتعافي من الصدمة وكمان حكينا عن العوامل يل ممكن انو تأثر على تعافي الطفل منها واخر الشي تعرفنا على اضطراب ما بعد الصدمة واعراضو الاساسية
اما بحلقتنا هي لح نتعرف على اول نوع من انواع الصدمة ويلي هوة الصدمة الحادة ولح نحكي عن كيفية استجابة الجسم لهاد النوع من الصدمات واخر الشي لح نتعلم بعض الخطوات يلي بتساعد القائمين على رعاية الطفل لحتى يعالجو قدر الامكان ويساعدو على التعافي من هالصدمة
اضطراب الصدمة الحاد بينجم عن حدث وحيد متل حادث سيارة او كارثة طبيعية او حرب ونتيجة لهلحدث الصادم بتكون استجابات الطفل متفاوتة ولهيك لازم على القائمين بالرعاية انويكون عندون علم بكل درجات الصدمة وهالشي بساعدون علىتأمين جو من الأمان والحماية لحتى يقدرو يعالجو ويدعمو الاطفال يلي تعرضو للصدمة الحادة
كيف ممكن يستجيب الجسم للحدث الصادم؟
تخيل معي هالموقف كنت سايق سيارتك عالاتستراد وفجاة كسرت عليك سيارة مواجهك مسرعة كتير ووقفت ورجعت قبل ما تصطدم فيك شو حيكون شعورك وقتا ؟ خايف ومعصب ..صابتك حالة خدر متجمد؟
تخيل معي كمان بعد هالحادث يجي حدا يسألك وين بيتك وكيف بتروح عليه ؟ يا ترى لح تقدر تجاوب بسرعة وبتلقائية ولا حترتبك وتأتأ؟
انا لح قلك انو لكل واحد فينا نظام تنبيه معين بدماغو ويلي مسؤول عن تنبيهنا وقت الخطر فنحنا أول ما نحس بالخطر بيتهيأ الجسم للاستجابة الو وبالعادة بتعتمد الاستجابة على طبيعة ونوع الخطر بس غالبن بتنحصر الاستجابة باحد الحالات التالية
اما لحالة قتال او هرب او تجمد
علما ان استجابة الجسم بعد الحدث الصادم ممكن أن تكون مؤقتة بالرغم من قوتها وكتير من الاطفال بيرجعو لحياتون الطبيعية بعد الحادث بس كمان في اطفال بيحتاجو لوقت معين لحتى يتغلبو على الصدمة وبيحتاجو كمان لدعم نفسي لحتى يقدرو يفهمو الحدث ويطيبو من اثارو وبهي الاثناء اي حادث او صدفة ذكرى ممكن تاثر سلبا وتزيد من ردة الفعل عند الطفل فلازم نكون حذرين بطريقة التفاعل والتعامل مع الطفل بهالاثناء
وفي اطفال ما بيتعافو من الصدمة بمجرد تمضاية الوقت وهيك ممكن يتطور الاضطراب عندون وهالشي بيعتمد على نوع الصدمة ومدتها وكم مرة تكررت مع ااشخص وهالوضع بيمشي للأسوء حسب مراحل نمو الطفل
وضمن مرور هالمراحل بيواجه الطفل تحديات حسب فئتو العمرية وهيك لما يواجه الطفل حدث صادم ممكن انو تنحرف طاقتو ويصير اقل قدرة على مواجهة تديات النمو
هلأ مغظم الأطفال بيتعافو من الحدث الصادم وبتابعو حياتون بشكل اعتيادي واحد العوامل الاهم يلي بتمكن الطفل من التعافي هيوة الدعم يلي بقدمو القائمين بعناية الطفل لانو عن طريقون بحس الطفل بالامان والثقة والحماية وهيك بتكون درجة المساندة يلي بيتلقاها الطفل من القائم بالرعاية هية من اكتر العوامل يلي بتحدد مدى اخفاقو او نجاحو بتحقيق متطلبات نموه بعد ما تعرض للحدث الصادم
وهل ألح نشرح الاثار يلي بتنتج عن الصدمة وكيفية تأثيرها على الوضع السوي للطفل حسب فئتو العمرية
فالاطفال بسن السنتين بكون عندون اعتماد على شخص بالغ بامور حياتون وبعد الصدمة بصير عندون خوف من فقدان الوالدين وبتصيبون حالات ضيق وعصبية
اما الاطفال بسن الخمس سنوات وما دون بكون عندن نوبات غضب اعتيادية وبتبدا عندون حس المشاركة وببلشو يلعبو مع اطفال تانين اما بعد الصدمة فممكن تزيد نسبة الصراعات بينون وبين رفقاتون وبصير عندون نوبات غضب متكررة وشديدة
اما الاطفال بعمر المدرسة من 6-12 سنة
الحالة الجسدية الاعتيادية بتكون التغيرات قليلة وبصير في نشاطات معينة لاحقا وبهالمرحلة ببلش التطور والتكامل العضلي بجسم الطفل ولهيك بيحتاج لاكتر من 10 ساعات نوم بالليل
اما الاثار الجسدية يلي بتسببها الصدمة عند هالفئة العمرية هية:
اضطرابات النوم والكوابيس واضطرابات بالأكل اضافة لآلام بالرأس والمعدة
اما التطورات المعرفية عند فئة 6-12 سنة بتتركز عالمهارات الاكاديمية  وتطوير القدرة على القراءة والكتابة  وفهم الفكرة من حيث السبب والنتيجة
اما الاثار يلي بتسببها الصدمة بالاتجاه المعرفي عند الطفل فبتتمثل بقلة التركيز وبصير في صعوبات بالتعلم ونقص بحالة الادراك للمعلومات يلي عم يتلقاها الطفل من المعلم
اما التطورات المتعلقة بالذات والتانيين فالحالة الطبيعية بتكون بقدرة الطفل على التحكم بالدوافع بشكل فعال واستجابة معتدلة اضافة لانو بزيد تقدير الطفل لذاتو وبصير يحس بالمسؤولية كمان بحب الطفل بهالمرحلة من عمرو انو يبقى مع رفقاتو اكتر وقت ممكن وبيميل لانو يرتبط بناس كبار من محيطو غير ابو وامو
اما بحالة الاستجابة للصدمة من ناحية الذات ومعاملة المحيطين بالطفل فبصير الطفل يحس حالو انو سبب للصدمة يلي صارت وبصير عندو خوف شديد انو تتكرر الصدمة مرة تانية وبينشأ عندو ردود أفعال متعلقة بذكريات الصدمة اضافة لظهور مخاوف مترافقة مع شعور متهيج وتقلب المزاج بشكل كبير
اما ما يتعلق بالسلوك لهلفترة العمرية فالحالة الطبيعية هية القدرة على الانغماس في الروتين مثلا بصير في اوقات محددة للوجبات والنوم وهالشي بيرتبط بكلمات مذكرة بسيطة وبهالمرحلة بصير الطفل بيسأل اهلو كتير اسئلة  وبتزايد حس الفضول عندو
اما بحالة الاستجابة للصدمة بصير في ميل للسلوك الغير سوي والانسحاب من مجمل المواقف يلي بيتعرضلا الطفل اضافة لانو بصير سلوكو عدواني وبميل لعدم التنظيم بامور حياتو اليومية
وبصير يحاول يعمل اعادة احياء لاحداث الصدمة يلي عاشها وممكن يصير يتبول لا اراديا ويمص اصبعتو وهالشي حكينا مسبقا بحالات التعرض لظروف سيئة متل الحرب والكوارث الطبيعية
وهل ألح نحكي بعض الخطوات العملية بفيدو القائمين برعاية الطفل لحتى يقدر يتجاوز الصدمة ويرجع لحياتو الطبيعية
أول خطوة هي الانتباه لحاجات الطفل لحتى يكون الدعم والعناية ملائمة للشي يلي محتاجو الطفل
الصدمة الحادة بحد ذاتها بتعتبر تحدي لفكرة الطفل عن العالم انو هوة مكان آمن وقابل للاكتشاف وهيك لما بصير مع الطفل اي امر مخيف بيلجأ للقائم برعايتو و بيحتمي فيه وهي بعض الخطوات ممكن تحسس الطفل بالامان:
لازم يتم تعريف الطفل بالاماكن الامنة لحتى يروح الها وقت يحس بالخوف والارتباك مثلا غرفة المرشد بالمدرسة وهون ممكن نحاكي الطفل لنساعده بتحديد الاماكن يلي بحس فيها بالامان وهيك لما نحس انو الطفل بلش يرتبك ويخاف ممكن نسألو اذا حابب يروح عمكانو يلي بحس في بالامان لحتى يحس بالراحة والهدوء النفسي ويرجع لحالتو الطبيعية من جديد
ممكن كمان نعرف الطفل على اشخاص معينين بحس معون الطفل بالامان في حال ارتبك او خاف وممكن نسألو عن الاشخاص يلي بحب يحكي معون وبخلو يحس بالراحة والاستقرار لما يعصب ويغضب
وممكن نعطي الطفل تصور مسبق للحوادث يلي ممكن يتعرضلا اثناء اليوم ونعطي توقيت في حال ممكن يتغير نظام حياتو المعتاد نتيجة الظروف لان هالشي ممكن يساعد الطفل ليحس اكتر بالامان
ممكن نتساعد نحنا واشخاص محيطين بالطفل لحتى نعرف بالضبط شو هي الاماكن يلي بحس فيها بالامان
من المفترض نكون على دراية بقوانين حماية الطفل ببلدنا وبكيفية صياغة التقارير الرسمية لحتى نزود السلطات بتقارير عن الاساءة يلي عم يتعرضلا الطفل في حال احتاج الامر لهلتقرير
وبعد ما نحسس الطفل بالامان لازم يكون وضعو متوازن ومستقر لحتى يقدر يفكر ويتصور احداث المستقبل ويعطي دافع للاستمرار بالحياة
وحالة الاستقرار والتوازن بتتأمن عن طريق خلق روتين ونظام يومي محدد ممكن يتجدول وينحط بجنب مكان نوم الطفل وبما انو الطفل بيتأثر كتير بيلي محيطين فيه فممكن نأمنلو نظام دعم ومساندة عن طريق المعلمين والاهل والاصدقاء والجيران وحتى الطبيب يلي بيروح لعندو الطفل بالعادة وحتى رجال الدين يلي بيعرفون
وبعد هالشي لازم نتأكد أنو حاجات الطفل الجسدية مأمنة وتمام لانو الصدمة ما بتكون نفسية بس وانما الها اعراض جسدية عديدة وهيك ممكن نتأكد اذا في عارض طبي موجود  واذا ما كان في ممكن نطمن الطفل لانو هالاوجاع يلي عم يحس فيها هية نتيجة طبيعية للحدث الصادم يلي عاشو ولازم ننتبه انو ما نزيد اهتمامنا بهالاعراض لانو ممكن الاهتمام الزايد يصير احتمال وجودها اكبر .
لازم بالبيت نتاكد انو الطفل عم ينام وياكل منيح ويتحرك بمعدل طبيعي وكمان لازم نتاكد من نشاطاتو بالمدرسة
وشي مهم كتير انو نخلق للطفل فرصة ليرسم ويلعب وهون لازم نراعي الفوارق بالعمر فالاطفال يلي اصغر من سن المدرسة ممكن ما يقدرو يعبرو عن مخاوفون بشكل مباشر فبيلجأو للعب والرسم لحتى يتعاملو مع مشاعرون
اما الاطفال يلي بعمر المدرسة فممكن يمثلو احداث الصدمة اثناء لعبون بشكل متكرر وهون لازم نسمح للطفل بانو يتحدث ويمثل ردات الفعل هي ولازم نقلو انو في كتير اطفال بيستحو من انو يحكو باحداث الصدمة يلي مرو فيها
والتشجييع على حل المشاكل عن طريق الرسم واللعب طريقة ايجابية وفعالة كتيير مع الاطفال
الطفل بحس بالامان والحماية عن طريق القائمين بالرعاية عليه لهيك لازم ما نحكي ادام الطفل عن مخاوفنا ولازم نذكر دائما انو نحنا موجودين لحتى يبقى بأمان وسلامة وهيك لازم نمنح الطفل الثقة التامة انو نحنا ما لح نتركو وانو عم نحميه للنهاية
وبعد ما حكينا عن كيفية ابقاء الطفل بجالة الامن وحالة الاستقرار والتوازن صار وقت نتعلم شوية اجراءات للدعم والمساندة بحالات الصدمة الحادة لانو الطفل بيحتاج لوقت طويل ومستمر من الدعم ليتجاوز احداث الصدمة
اول خطوة هي انو نحافظ على الروتين لمدة طويلة لحتى يستعيد الطفل الاحساس بالامان والرعاية
تاني شي لازم نسمع بتعاطف وهون الاطفال اصغر من سن المدرسة بكون عندون  مشاكل بالتعبير عن مشاعرون فمنشجعون ليوصفو مشاعرون بكلمات متل الغضب والحزن والقلق عامان العائلة والاصدقاء وهون لازم ما نجبرون انو يحكو بس نبهون انو نحنا موجودين باي وقت لحتى نسمعون
اما الاطفال يلي بسن المدرسة فممكن يكون عندون احساس انن مسؤولين عن الصدمة والاحداث يلي صارت او احساس انو كانو بيقدرو يغيرو شي من يلي صار وهيك بكون عندون خجل من انو يحكو بالموضوع مع الناس وهالفئة لازم نأملن مكان ليفرغو في ردات فعلون ولازم نسمحلون بالبكا والحزن من غير المتوقع لهلفئة انو يكونو اطفال شجعان وقوايا ولهيك لازم نشرحلون انو كل شي صار مو خطأون ومالون مسؤولين عنو
كمان لازم نلاحظ الاحداث يلي عم تذكر بلحدث الصادم ويلي بتسبب غضب الطفل وبتزعجو لانو هي الاحداث ممكن ما تبين انها ضارة بالنسبة لبقية الناس كمان هية بتختلف من طفل للتاني وهون افيد شي انو نقدر شرح للطفل بالفرق بين الحدث الصادم يلي مر وخلص وبين مسببات الذكرى الحالية يلي ما الها صلة بالاحداث السابقة  وهون ممكن التغطية الاعلامية تكون استجرار ليتذكر الطفل كل تفاصيل الحادثة يلي مرت معو فمن الافضل انو نحم الطفل من التغطية الاعلامية اذا كان مصاب بالصدمة فعلا
حدس الاطفال بساعدون على انو يفهمو نبرة وفكرة كل الكلمات يلي منقولا ومنستخدما لهيك لازم نعطي الطفل اجابات صادقة وصحيحة عن جميع استفساراتو عن طريق اكتشاف التفسيرات يلي سمعا الطفل عن الحدث وتوضيح المعلومات يلي مالا دقيقة  ولازم نتحاشى انو نخبر الطفل بالتفاصيل يلي ممكن تخوفو
التخفيف من توتر الطفل عن طريق التنفس العميق وسماع الموسيقى
لازم يتم التغريغ لحالات الغضب والعدوانية يلي ترافقت مع الصدمة للاطفال بسن المدرسة عن طريق التمارين الرياضية والانشطة الجسدية وهالشي لازم يتم بشكل مستمر ومنتظم
كمان لازم يتم تشجيع الاطفال انو يكتبو ويرسمو عن الاحداث يلي مرو فيها من دون انو نجبرون على هالشي
ممكن نشغل انتباه الطفل عن الحدث بانو نشغلو بانشطة ايجابية متل الرياضة والالعاب والهوايات والقراءة
بحالات الدعم والمساندة لازم نحافظ على الارتباط بشبكة الدعم المحيطة بالطفل يلي حكينا عنا قبل ويلي بتتمثل بالمعلمين والاهل والاقرناء والجيران
بالنسبة للاطفال يلي بعانو من مشاكل النوم ويلي هنن اصغر من سن المدرسة بكونو خايفين من الانفصال عن القائمين بالرعاية خصوصا باوقات النوم والقيلولة لهيك لازم ناكد للطفل انو بامان وممكن انو نقضي وقت اطول مع الطفل بتختو وممكن نخلي الطفل ينام مع ضوء خافت لانو بعض الاطفال ما بيفهمو لافرق بين الواقع والحلم والضو ممكن يميز عندون بين الواقع والحلم
اما الاطفال يلي بسن المدرسة مشاكلون بالكوابيس يلي بشوفوا وهون لازم نشرح ونوضح للطفل انو كل يلي بعانو من صدمة لح بيشوفو كوابيس لمدة معينة وانو هالاحلام السيئة لح تنتهي وتمضى

فريق العمل:

عناوين التواصل: atfalelhuriye@baladna.fm

إعداد وتقديم وإخراج: ديمة D.SH.K

بدعم من مجلة : جيل الحريّة… للحلم بقية

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 29٬796 مشترك

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: