في ذاكرة الجمهور – الحلقة الثالثة

في ذاكرة الجمهور – الحلقة الثالثة

اطلالة جديدة عبر إذاعة بلدنا ببرنامج “في ذاكرة الجمهور ” منحكي فيها عن أسماء رياضية في زمن الثورة وكيف كانت صورة مشاركتن بالثورة

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة


الحلــــــــــــــــــــلقة الثالثة…
مساء الخير
وتحية رياضية لأبناء سوريا…وخاصة أبناء الرياضة السورية الأحرار…
أطلالة جديدة عبر إذاعة بلدنا ببرنامج ((في ذاكرة الجمهور ))
البرنامج الرياضي  الأول في زمن الثورة السورية…

قصص كثيرة وأسماء عديدة تمر معنا في الرياضة السورية في زمن الثورة ….كحال باقي أفراد الشعب كان حال الرياضي مع الثورة ونفس البطولة أو المعانة شاركهم بها..وقصص عديدة منها المفرح والكثير منها المحزن للأسف…هنا في ذاكرة الجمهور…نختار ماتيسر لنا منها ونقدمه لكم في هذه الدقائق….

حلقة اليوم سنكون فيها …مع أسماء جديدة وقصص جديدة …نبدئها كما كل حلقة مع أجمل القصص وهي قصص الشهداء…

أول شهداء حلقة اليوم الثالثة …من كان يصنع الفرحة ويسجل الأهداف بيده …هوالشهيد محمد منصور طلاع.. من أبناء الجولان المباع..وابن مخيم النازحين في درعا…

لاعب نادي القنيطرة بكرة اليد…النادي الذي أسس لأجل أنضمام أبناء القنيطرة وأبناء الجولان له ليكون المكان المناسب لأخراج المواهب الرياضية هناك…في عدة رياضات أبرزها كرة اليد..اللعبة التي كان يمارسها الشهيد …حيث مرت أسماء كثيرة على النادي في هذه اللعبة تحديدا من عائلة الشهيد كالكابتن ناصر طلاع أحد أبرز لاعبي كرة اليد في سوريا والذي يكون عم الشهيد محمد….ومدرب الفريق زياد طلاع…

لكن محمد لم يكن مثل غيره فقد أصطفاه الله بالشهادة يوم 25-6 من العام الحالي أصيب بالقصف العنيف والهمجي لقوات الأسد على مخيم النازحين بدرعا المحطة ..فأصيب محمد وتم أسعافه مع العديد من الجرحى ..لكن أصابته كان أشد من أن تقاوم فتوفي في المشفى

..ليتم تشييعه بعده بيوم ..ويزف بعلم الأستقلال وسط دمووع والدته …وهي غير مصدقة نبأ أستشهاد ابنها…ليلحقه به بعده بشهر تماما والده برصاص قناص أسدي  أصابه ليستشهد أثرها على الفور..وتزف عائلة الطلاع شهيدها الثاني بعد محمد الأبن…
وتزف رياضة كرة اليد السورية شهيدا لها على أيدي عصابات الأسد..

نبقى مع درعا..شرارة الثورة . وشهيد أخر.له ميزة خاصة في أسم  الثورة السورية..نسردها في الكلمات القادمة

هو الشهيد الأستاذ عليوي غالب قطيفان ….
رياضياا كان لاعب لامع في  رياضة  كرة السلة سابقا في نادي درعا الأشهر نادي الشعلة ..

اما قصة أستشهاده فكانت بتاريخ 14 إذار من العالم الحالي برصاص قناص قوات الأسد خلال أقتحامها لدرعا البلد ..لتحصد 20شهيد من أبناء درعا البلد كان بينهم عليوي…ويتم تشييعه بعد 4ايام بموكب مهيب وتأخر تشييع بسبب حصار قوات الأسد للمنطقة ويدفن بعدها والأبتسامة على محياااه في صورة بقت عالقة بأذهان الكثبيرين من أحبائه…

يذكر أن الشهيد هو مدير مدرسة الأربعين في درعا …ومن لايعلم في تاريخ الثورة السورية من هية مدرسة الأربعين ..تلك المدرسة التي كان مجموعة من طلابها من أبتدؤ الشرارة الأقوى لأنطلاق الثورة السورية..بكتابهتم الجريئة على حائط مدرستهم…جاييك الدور يادكتور..الشعب يريد أسقاط النظام…أولائك ال20طالب تقريبا الذين أعتقلو بعد ذلك في فرع الأمن السياسي وتم تعذيبه من قبل عاطف نجيب رئيس الفرع وابن خالة بشار الأسد..لتنطلق الثورة السورية بعدها فزعة لاطفال درعا..الذين كان معلمهم ومدير مدرستهم شهيدنا الرياضي الأستاذ والكابتن عليوي قطيفان..رحمه لله..

من شهيدي الجنوب في درعا إلى شهيد في شمال سوريا ..إلى دير الزور وشهيدها  أحمد مشرف القاسم ..

ذلك الشاب القصير طولا و صمام أمان خط الدفاع لنادي الفتوة الديري بفئة الشباب …صاحب الرقم5…

أحمد ابن دير الزرو الأبية استشهد بتاريخ 3-8-2012 حيث كان حي الحميدية يقصف عشوائي من قبل قوات الأسد وأستشهد العديد من الأشخاص كان من بينهم أحمد …لتتم الصلاة عليه مباشر وهو مرتديا قميصه الرياضي الأصفر ..وتخرج مظاهرة وداعية للشهيد

هو من كان يحمي خط الدفاع الأزرق بصلابته وسرعته وفعاليته وتمريراته الدقيقة التي جعلت منه لاعب في فئة الشباب وهو في عمر فريق الناشئين…

أهدافه عديدة رغم انه في خط الدفاع لعل أجملها لدى احمد هدفه في مرمى النبك في دوري التجمع عندما كان مع فريق الناشئين ومن أفضل المباريات التي لعبها أمام الاتحاد في استاد حلب الدولي في فريق الشباب

ابن ال19عام الذي كان مثله الأعلى كرويا لاعب الفتوة للرجال معمر الهمشري…أحمد في أغلب لقائته كان يحلم بأن يصبح لاعبا في فريق الرجال في الفتوة وان يرتدي قميص المنتخب الوطني…

كان دوما يشكر كل من يسانده ويساعده بالنصائح وتعليمات ..يحترم زملائه جدا بالملعب ويحاول ان يكون السند لهم في كل شيء رغم صغر سنه..أحمد لم يتمكن من تحقيق حلمه باللعب مع فريق الرجال ولا بأرتداء قميص المنتخب الوطني فقذائف بشار الأسد قتلت لدير الزور ولسوريا موهبة دفاعية نادرة..بقصفها المستمر على المواطنين العزل في سوريا

وسنبقى في دير الزور ومع أحد الرياضيين الذين ذاقو مراررة الاعتقال في سجون الأسد…
هو كما يلقب في ملاعب العشب الأخضر…ثعلب الفرات..أنور عبد القادر ..الأسم الأشهر في تاريخ نادي الفتوة..وأفضل لاعب خط وسط في أسيا سابقا..وأحد أبرز المدربين السوريين حاليا..

الرجل ابن ال59عام …أعتقل في مدينته دير الزور فجر يوم الأحد 7-8-2011..حيث تحركت الدبابات يومها نحو المدنية..لتشهد المدنية قصفا في البداية ثم أقتحام….أعتقل خلاله المدرب انور عبد القادر ليكمث 40 يوم داخل سجون الأسد ويطلق سراحه بتاريخ 15-9 -2011

أنور عبد القادر اسم لامع في تاريخ الكرة السورية لعب لنادي الشرطة سنوات بسبب الخدمة الالزامية حقق فيها العديد من الأنجازات…. ليعود بعدها لناديه الام الفتوة ويحقق الانجازات لاعبا ومدربا..ويحظى على مكانة خاصة في قلوب جماهير الأزرق الديري

في سجله 4مرات الفوز بكأس الجمهورية مرتين بطولة الدوري.. وكاس السوبر السورية وكاس الكوؤس السورية لمرة واحدة..شارك في العديد من مبارايات المنتخب التاريخية لعلنا نذكر منها مبارة التأهل لكأس العالم المكسيك 1984 أمام العراق …ودرب العديد من الأندية السورية وكان لها تجارب في لبنان والأردن وسلطنة عمان..

نتحدث دوما عن الشهداء والمعتلقين والمصابين من أبطال الرياضة ..لكن .يجب أن لانغفل الرياضيين الأحرار الذين أما رفضو الاستمرار بممارسة الرياضة في ظل القتل الذي ترتكبه قوات الأسد الغامشة…واما انشقو عن المنظمة الأسدية.

ولعل من أبرز الرياضيين الذين رفضو ممارسة الرياضة منذ بداية الثورة في شهورها الأولى فقط هو البطل لاعب نادي الكرامة لكرة السلة عمار جمال الدين …الذين أعلن في بيان مكتوب توقفه عن الرياضة حتى اسقاط النظام….

عمار جمال الدين كابتن فريق الكرامة لكرة السلة للرجال والذي بدأ مسيرته السلوية مع نادي الكرامة عشقه الأزلي..حيث تدرج في كافة الفئات من الاشبال للناشئين للشباب وفي عام 200سافر للامارت لظروف الخدمة العسكرية الألزامية…تدرب ولعب فيها مع نادي الوحدة الامارتي لكنه كان يعود في الأجازات للعب مع الكرامة

وفي عام 2004عاد نهائيا مع بداية الاحتراف السلوي في سوريا ليوقع عقد مع نادي الكرامة الذي كان حينها صاعد من الدرجة الثانية..وقع عقد لمد 5سنوات مع ناديه الأم…تألق خلال السنوات الماضية عمار كثيرا مع الكرامة حتى اصبح قائد الفريق ومعشوق الجماهير الأول في حمص سلويا..بكراته الساحرة ورمياته الثلاثية الفعالة…

عمار بعمر ال16عام لعب مع فريق الرجال في ناديه الكرامة وذلك للموهبة الكبيرة التي يمتلكها..ويعتبر من الركائز الكرماوية التي أعادت مجد سلة النادي الحمصي واعادت جماهير الكرامة السلوية للصالات في السنوات الاخيرة حيث اصبحنا نشاهدها بقوة على غير المعتاد سابقا

عمار ابن ال29عام كتب بيان بعد شهور من بداية الثورة وبدأ النظام بالقتل للشعب السوري قال فيه::
-“بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد.. .أزف اليكم رسميا التوقف عن النشاط الرياضي وعدم العودة للعب تحت قيادة هذا النظام القاتل والسافل وتحت قيادة منظمة الاتحاد الرياضي العام الفاسد وهذا القرار لحين اسقاط النظام علما انني في اجازة مقدمة مني للسيد رئيس النادي منذ شهرين لذا ادعو كل لاعب التوقف عن ممارسة النشاط الرياضي في ظل القتل والتعذيب و الغدر .مع حفاظي لمحبتي وتقديري وولائي الكبيرلنادي الكرامة-”
تحية من برنامجنا للكابتن عمار الحر الذي رفض ممارسة الرياضة تحت أمرة اتحاد رياضي مشترك بدماء الشهداء

ختام اليوم ك سيكون مع ذكرة عزيزة على قلوب جماهير الكرة السورية وهي الفوز على المنتخب الأيطالي في كأس العالم للشباب بهولندا …بهدفي حيان الحموي وعبد الرازق حسين نجما الكرة السورية الحالليين…
مع أهداف منتخبنا الشاب نختم على أمل اللقاء بكم في أطلالة أخرى عبر إذاعة بلدنا…

فريق العمل:
إعداد وتقديم: محمد
مكساج وإخراج: مؤنس بخاري

برعاية:  رابطة الرياضيين الأحرار

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 29٬796 مشترك

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: