في ذاكرة الجمهور – الحلقة الثانية

في ذاكرة الجمهور

في ذاكرة الجمهور

لسماع الحلقة انقر زر التشغيل من فضلك، ويمكن إيقاف سماع بث إذاعة بلدنا العام من خلال نقر زر الإيقاف في مشغل الإذاعة الأسود يسار الصفحة

 تحيــــة رياضية ثورية.. لكل مستمعي إذاعة بلدنا… ومنرحب فيكون بالأطلالة الثانية لبرنامج (( في ذاكرة الجمهور))

المختص بالرياضيين السوررين  في زمن الثورة ..

في الحلقة الاولى تحدثنا عن 3من أوائل الأبطال…

أول شهيد رياضي.. يمان أبراهيم لاعب كرة القدم في نادي الشرطة للشباب…رحمة لله عليه…

وأول مصاب رياضي… البطل الأولمبي الشهير ناصر الشامي..الذي نتمنى له كل العافية…

وأول معتقل رياضي..لاعب كرة اليد في نادي حطين سابقا والحكم الدولي رامي حمامي…

واليوم لح نكون مع عدة أسماء رياضية.. شاركت بالثورة كل بطريقة مختلقة عن الأخرى..

ونبدأ مع ابن مدينة الثورة الأولى…الشهيد يمان جوابرة ..أبن درعا البلد …وبطل رياضة الكيك بوكسينغ..

يمان ..طبق هتاف درعا الأشهر (( الموت ولا المذلة))…بقصة أستشهاده..فلنستمع للحكاية

عسكري مجند كان يمان حاله كحال أغلب الشباب السوري المجبر على الأنضمام لجيش الوطن الخادم لأسياده القتلة..في إدلب وتحديدا في كفر عويد المدينة التي شهدت مجازر كثيرة…يمان كان مجند هناك…رأى ما رأى من تصرفات الجيش االسوري التي لاتمت للجيش الوطني الشريف بصلة..فأتخذ قراره بالموت على أن يذل أو يشارك بقتل أحد من أولاد بلده..

فقرر رفقة 7 من زملائها ترك الجيش القاتل والأنشقاق عنه .. بتاريخ الأول من فبراير من العام الحالي…

يمان يعلم أنه ربما سيكون اليوم الذي ينوي فيه الأنشقاق هو أخر أيام حياته حيث ان عقوبة ترك الجيش هو الاعدام فورا..

فأتصل بأهله قبل أستشهاده بنصف ساعة تقريبا ..طمئنهم على نفسه شكليا..وتمكن من خلالها سماع صوت والده ووالدته للمرة الأخيرة..لم يكن يعلم سواه أنها ربما تكون المكالمة الاخيرة معهم..وبالفعل بعد المكالمة بدأت محاولة الأنشقاق التي

لم يكتب لها النجاح فتم أكتشافهم….وبرصاصة غادرة في ظهر يمان من زملائه السابقين زف شهيدا من إدلب إلى درعا البلد …

ووصل جثمان يمان إلى درعا البلد بعد ثلاثة أيام من أستشهاده..ليزف في موكب كبير من أبناء مدينته ..

يمان الذي خسرته الرياضة ..كان بطل للجمهورية في رياضة لكيك بوكسيغ  كلاعب بالاضافة لمتثيله المنتخب الوطني .. وبالرغم من صغر سنه إلا أنه درب العديد من أطفال وناشئ حوران على رياضة الكيك بوكسينغ في مركز درعا البلد للتدريب…

يمان خريج المعهد الصناعي يتحدث عن رياضة الكيك بوكسينغ  بأنها أخذت منحى مختلف في حوران حيث الكثير يتدرب ويعشق هذه الرياضة…وحققت فرق حوران العديد من الأنجازات ….

كان دوما يأمل بالأستمرار في أرتدا قميص المنتخب الوطني لرفع اسم سوريا أو تدريب لاعبين صغار في السن لرفد المنتخب كما كان يتحدث في إغلب لقائته…

لكن نخوة وشرف يمان رفض الذل والرضا بأوامر القتل على الشعب الثائر فكان نصيبه ان أحتضنته تراب سوريا بكل فخر وعزة من إدلب …إلى درعا البلد…مكان ولادته ومكان دفنه….

شهيد أخر في رياضة الكيك بوكسينغ سجل اسمه في سجل شهداء ثورة الكرامة…

جمال البايرلي بطل حمص وبطل سوريا في رياضة الكارتيه والكيك بوكسينغ…

جمال وهو أحد أبناء نادي الشبيبة الحمصي حيث تدرب هناك ولعم نجمه في الكارتيه من هناك حيث توج بالعديد من بطولات الجمهورية ..إلى أن أرتدى قميص المنتخب الوطني ..وشارك في بطولة العرب ونال لقب بطل العرب …

كحال بطولاته الرياضية نال جمال بطولة الشهادة في الثورة السورية التي كان حاله فيها كحال معظم أبناء مدينته حمص مناصر لها …فأستشهد يوم 7-4 من العام الحالي..اثر القصف العنيف والمركز الذي شنته قوات الأسد على حمص وتحديدا على حي البياضة …نالت القذائف التي تساقطت على الحي من العديد من أبناء البياضة كان منهم جمال الذي لم يتمكن أحبائه من الخروج بتشييعه بسبب القصف المتواصل حاله كحال العديد من الشهداء ان ذاك….ليدفن جمال جماعيا مع عدد كبير من الشهداء في منظر مهيب أكتسا الحلة البيضاء بأكفان الشهداء و بصمت يدفنو مع أهات كبيرة من ذوي جمال …الذين خسرو أبنهم خريج جامعة خالد بن الوليد في قسم التربية البدنية..لكنهم كسبو شهيدا بأذن لله

أخر شهداء حلقة اليوم الذين سنتحدث عنهم…

هو ابن حمص أيضا ..البطل أحمد باكير …لاعب كرة القدم وابن نادي الكرامة …

أحمد منذ دخوله لنادي الكرامة بفئة الناشئين كان ملفت لانظار مدربيه بموهبته الفطرية..والتي صقلها في ناديه الكرامة وينتقل لفريق الشباب الكرماوي..ثم تمكن نادي الطلعية من نيل توقيع اللاعب لينتقل إلى مدينة حماة لأخذ فرصة أكبر في المشاركة كلاعب جناح ايسر مدافع عن القميص الاحمر …

ابن ال23عام …وأثناء مسيره في الأول من شهر مايو من العام الحالي…أثناء مسيره في الخالدية بشكل طبيعي..رصده القناص الغادر وأطلق رصاص عليه بكل دم بارد…ليسعف إلى مقرب مشفى ميداني لكن الجرح كان أكبر من أن يتم مداوته والرصاص أخترقت الجسم وفعل مفعوله …ليفارق أحمد الحياة ..وسط دمووع والده التي لم تهدأ..اثناء تكفينه ودفنه..

جانب أخر من معانة الرياضيين وهو الاعتقال داخل اقبية السجون الأسدية..

 أسم شهير في عالم كرة القدم السورية…هو اللاعب رغدان شحادة..ابن مدينة دير الزور..

واللاعب الذي عرف لدى الجماهير الرياضية  مع نادي الجيش خلال أنجازات الجيش ومشاركته العربية والقارية..

لاعبا في مركز الجناح الأيسر …بالرقم 12..بقامته القصيرة وحركته السريعة…حيث كان دوما في التشكيلة الأساسية في غالب مشاركات الجيش وسجل العديد من الاهداف بالقميص الاحمر ..متوجا بلقب كاس الاتحاد الأسيوي عام2003 ووصيف العرب عدة مرات..وبطلا للدوري السوري وكأس الجمهورية أكثر من مرة

رغدان ابن نادي اليقظة الديري أعتقل بتاريخ 15-8-2011..ومكث قرابة الشهرين داخل سجون النظام دون أي سبب سوى أنه كان يحاول الخروج من مدينته دير الزور التي أقتحمتها الدبابات ..حيث خرج رغدان رفقة عائلته بأتجاه مدينة الحسكة ليتم أعتقاله هناك ويقتاد إلى جهة مجهولة …ويتم الأفراج عليه يوم 13-10-2011….

رغدان الذي ترك نادي الجيش وانضم لنادي الفتوة في يونيو من عام 2007 ..عاد في السنة الماضية لناديه الأول نادي اليقظة حيث أستلم زمام التدريب بالفريق أضافة لكونه لاعبا أيضا ..وذلك بسبب ضعف الأمكانيات وأن نادي اليقظة كان ينافس في الدرجة الثانية..لكن رغدان أختار العودة له رغم كل ظروفه بأعتباره ناديه الأول ويريد ان يختتم مسيرته هناك حيث بلغ من العمر 35عام..

أخر الأسماء التي سنتحدث عنها اليوم ..هو أحد الرياضيين الذين أعلنو انضمامهم للثورة ..متمثلة بجناحها الرياضي برابطة الرياضيين الاحرار..الرياضي موح صالح الموح…

موح هو مدرب حالي في الجودو في نادي الفجيرة الأمارتي ولاعب سابق في هذه الرياضة..خريج كلية التربية الرياضية في جامعة تشرين…اعلن انضمامه لرابطة الرياضيين من أشهر…

ومنذ أشهر أيضا أهدى الماجستير الذي حصل عليه في الجامعة لأرواح شهداء الثورة السورية والشهادة هي من الجامعة العربية الألمانية للعلوم والتكنولوجيا التي منحته درجة الماجستير في التربية الرياضية بتقدير جيد جدا  بناء على توصية اللجنة العلمية عن اطروحته “تأثير البرنامج التدريبي  باستخدام تمرينات البليومترك في تطوير القدرة العضلية ومستوى أداء بعض المهارات الهجومية والدفاعية لدى لاعبي الجودو الناشئين…

يذكر ان موح هو ابن مدينة الموحسن في محافظة دير الزور..

الثورة السورية أنتقلت مساندتها إلى الملاعب الرياضية حيث كثيرا ماشهدنا اعلام الأستقلال او لافتات ترفع نصرة للثورة السورية في مختلف المناسبات…

لعلنا نذكر أحد تلك اللافتات..والتي كانت في ملاعب المغرب..حيث قامت رابطة مشجعي نادي الرجاء المغربي في أحدى مباريات الدوري المغربي برفع لافتة كبيرة كتب عليها باللون الأسود

((بابا عمرو مالكم غير لله))

وكان ذلك أيام الحملة البربرية على حي بابا عمرو الصامد في حمص…حيث أشار جمهور الرجاء إلى خذلان المجتمع الدولي والحكومات الأسلامية للشعب السوري …وعلى نمط الهتاف المعروف في الثورة ((يالله مالنا غيرك يالله))كل التحية للجماهير المغربية الحرة…

وكما وعدناكم بالختام الرياضي المفرح من أرشيف رياضتنا سنكون اليوم مع أخر بطولة حققها نادي سوري على صعيد القارة الأسيوية وهي بطولة كاس الأتحاد الأسيوي التي فاز بها نادي الاتحاد على القادسية اكوتيتي هناك في الكويت بركلات الترجيح..نبقى مع صوت المعلق فارس عوض وهدف الأتحاد وأخر ركلة جزاء بقدم رضوان قلعجي…ونودعكم على أمل اللقاء بكم في حلقة قادمة من ((في ذاكرة الجمهور ))عبر إذاعة بلدنا…

برعاية  رابطة الرياضيين الأحرار

 

Mail Skype Soundcloud Vimeo YouTube

اشترك بنشرة بلدنا البريدية

ادخل بريدك الإلكتروني للاشتراك بالنشرة البريدية والحصول على تنبيهات بالمواضيع الجديدة للموقع.

انضم مع 9 مشتركين

شركاءنا

أخبار الشام آبونا يوميات سورية
%d مدونون معجبون بهذه: